موقع اماراتي يثير تساؤلات حول غياب رئيس الإمارات الشيخ خليفة بن زايد منذ أكثر من عامين

محرر 29 مايو 2017
موقع اماراتي يثير تساؤلات حول غياب رئيس الإمارات الشيخ خليفة بن زايد منذ أكثر من عامين

عدن نيوز – متابعات:

اثار موقع “الإمارات ٧١” وهو موقع إماراتي جريء في طروحاته ويبث على الأغلب من خارج الإمارات، تساؤلات حول غياب رئيس الإمارات الشيخ خليفة بن زايد منذ أكثر من عامين رغم شغف الإماراتيين والحملات التي قاموا بها عبر مواقع التواصل الإجتماعي بحثا عن رئيسهم الذي تحول إلى “برواز” صورة في ظل الإنقلاب الأبيض الذي قام به شقيقه ليصبح الحاكم الفعلي للإمارات ومؤخرا قام بتنصيب المقربين منه لتثبيت ركائز حكمه.

وهذا نص التقرير:

قد تكون من الحالات النادرة أن يحكم رئيس البلاد لأكثر من عامين دون أن يراه شعبه حتى عبر شاشات التلفاز، باستثناء الصور “الجامدة” التي تستخدم حين يُراد إصدار قرارات رئاسية موسومة باسمه، الأمر الذي حرّك تساؤلاً لدى المواطنين ومطالبات للاطمئنان عن الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة.

اعتاد المواطنون سماع عبارة “نيابة عن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ..” في كل المناسبات التي تلزم حضوراً ولو اسماً لرئيس البلاد، والقصد هنا الحديث وإلقاء الكلمات وحضور مشاركات بـ “النيابة”، ما يثير التساؤل الأبرز.. أين رئيس الدولة ؟ في نشرات الأخبار التلفزيونية المتعلقة برئيس الدولة؛ فإن الصورة غير المتحركة هي سيدة الموقف، حيث تبث صورة ثابتة لرئيس الإمارات ثم يقرأ الخبر، بخلاف الوضع السابق الذي كان كما باقي الرؤساء تواجد إعلامي لكل تحرك يقوم به الرئيس بمختلف المناسبات.

بل من اللافت لأنظار المواطنين أن الأخبار الرسمية التي لا تكاد تخلوا من تفاصيل تحركات المسؤولين في البلاد، لا سيما رؤساء الإمارات، اختفت أخبار قيامهم بزيارة رئيس الإمارات المتحدة، إن كان من بين اللقاءات السياسية أو حتى من باب الاطمئنان عليه.

منذ أكثر من عامين؛ غاب رئيس الدولة داخلياً عن الفعاليات الرسمية وهي كثيرة، وخارجية متمثلة بعدم مشاركته في القمم العربية التي عقدت منذ ذلك الحين ولا حتى بالاجتماعات والمؤتمرات الخليجية، لا سيما تلك التي يحضرها أمراء وملوك الدول. في مطلع عام 2014؛ أوردت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية نبأ يتحدث فيه عن أن رئيس الامارات أجريت له جراحة بعد إصابته بجلطة، حيث أشارت إلى أن “حالته مستقرة”، إلا أنه منذ ذلك الوقت لم يظهر في صور متحركة، ولم يتمكن المواطنون من معرفة الحالة الصحية لرئيسهم.

بداية السنة الحالية (2016) طالب نشطاء إماراتيون عبر حملات على تويتر حكومة أبوظبي بالكشف عن وضع الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، مؤكدين أن رئيس الدولة لم يعد يظهر في أية مناسبات رسمية مما يثير قلق المواطنين الإماراتيين الراغبين في معرفة أسباب اختفاء رئيس دولتهم والسعي للاطمئنان عنه. وكان الإماراتيون قد دشنوا حملة في وقت سابق تطالب السلطات الإماراتية بالكشف عن مصير الشيخ خليفة بن زايد رئيس الدولة، بعد العديد من التقارير التي تحدثت عن إبعاده عن السلطة وتولي ولي العهد محمد بن زايد زمام الأمور. ويؤكد النشطاء أنه من حقهم كمواطنين إماراتيين أن يعرفوا أخبار رئيسهم المغيب منذ فترة طويلة عن المشهد السياسي. واللافت أنه حتى اليوم مازالت تنشر وكالة الأنباء الرسمية أخباراً عن إصدار رئيس الدولة قوانين وقرارات رئاسية مهمة، في الوقت الذي مازال لا يظهر أمام المواطنين إلا في هذه الحالات.

 
رابط مختصر