بالأدلة هذه هي حقيقة فيديو انتحار وزير الخزانة الأميركي!!

محرر 230 سبتمبر 2017
بالأدلة هذه هي حقيقة فيديو انتحار وزير الخزانة الأميركي!!

عدن نيوز – متابعات:

يتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي منذ أيام، فيديو يقولون إنه يصور انتحار وزير الخزانة الأميركي الحالي، وقد صدّقه الكثيرون، بل وذهب البعض إلى التشفي وإظهار الفرح بموت وزير حكومة ترمب.

ويظهر المقطع رجلاً بزي إفرنجي كامل، يتكلم في مؤتمر صحافي ثم يستخرج مسدساً من مظروف ويشهره على نفسه، باتجاه رأسه، وسط احتجاج الحضور وتعالي صراخهم، وتكفي نظرة بسيطة للتوضيح بأن هذا المقطع قديم جدا، من خلال رداءة التصوير والصوت، وقد يبدو كما لو أنه مستوحى من فيلم سينمائي!

والوزير الحالي من خلال تأمل بسيط يختلف في الشكل والوجه عن ذلك الشخص الذي يظهر في الفيديو، وفي اليوم نفسه كان وزير الخزانة الأميركي ستيفن مونشين، يؤكد أن الرئيس دونالد ترمب لا يرغب في إشعال حرب ضد كوريا الشمالية، ويتكلم عن أن قواعد تخفيض الضرائب غير قابل للتفاوض.

القصة الحقيقية

فمن أين جاء هذا الفيديو وما هي قصته؟ مع الإشارة إلى أن أغلب المستخدمين العرب الذين شاركوه على “تويتر” راحوا يتكلمون عن الفساد وبعضهم يصف الرجل بالشجاع والبعض يذمه، دون أن يتوقفوا مع زيف الفيديو وأن الوزير الأميركي حي يرزق.

في واقع الأمر فإن هذا الفيديو يعود إلى عام 1987 بالتحديد 22 يناير من ذلك العام، والرجل الذي انتحر اسمه روبرت بود دواير، وكان يشغل منصب المسؤول رقم 30 كأمين خزانة الدولة لكومنولث ولاية بنسلفانيا الأميركية.

وتشير الويكيبيديا في النسخة الإنجليزية منها إلى أن روبرت المولود في 21 نوفمبر 1939، كان قد خدم من 1971 إلى 1981 كعضو جمهوري في مجلس ولاية بنسلفانيا، ثم شغل منصب أمين الخزانة الثلاثين في بنسلفانيا من 20 يناير 1981، حتى انتحاره في 22 يناير 1987.

وقد دعا دواير إلى مؤتمر صحافي في عاصمة ولاية بنسلفانيا هاريسبورغ، حيث قتل نفسه أمام الصحفيين المتجمعين، من خلال إطلاق النار على نفسه في الرأس من مسدس ماغنوم 357، وتم بث مقطع الانتحار في وقت لاحق من ذلك اليوم نفسه، إلى جمهور تلفزيوني واسع في ولاية بنسلفانيا. وفي سنة 1990 حاكم القضاء طالبا جامعيا في فيلادلفيا بسبب نشره الفيديو على حواسيب الجامعة.

ترويج زائف!

والآن قام موقع باللغة العربية، يصعب تحديد هوية صاحبه بإعادة بث الفيديو على اليوتيوب قبل أيام على أنه يظهر انتحار وزير الخارجية الأميركي، ليلقى هذا الانتشار الواسع من جديد في السوشيال ميديا والوتسآب، ويتم الترويج له على أنه انتحار لوزير حكومة ترمب، بعد أن فشل في مسائل مالية ودخل في قضايا فساد.

وتعود قضية انتحار الرجل القديمة في عام 1987 إلى مسائل فساد واختلالات في الفواتير المالية، وكان يرى أنه بريء وضحية لمؤامرة سياسية، وأنه يرفض المحاكمة ما اضطره للإقدام على هذا الفعل، واصفا السجن بأنه معتقل أميركي.

وتكفي ضربة في غوغل باسم R. Budd Dwyer لتعطي الباحث ما لا حصر له من النتائج والفيديو الحقيقي الذي يصور ما حدث، مع قصاصات الصحف التي نشرت الخبر وقتها.

 
رابط مختصر