مقتدى الصدر في ضيافة محمد بن زايد بالامارات

محرر 115 أغسطس 2017
مقتدى الصدر في ضيافة محمد بن زايد بالامارات

عدن نيوز - فرانس 24:

قام رجل الدين الشيعي العراقي مقتدى الصدر بزيارة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة الأحد، التقى خلالها ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وذلك بعد أسبوعين على زيارة نادرة قام بها إلى السعودية.

وعقد اللقاء بين الصدر والشيخ محمد، الذي يتولى أيضا منصب نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، في قصر الشاطئ في العاصمة، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء الرسمية.

وقال الشيخ محمد خلال اللقاء إن “التجربة علمتنا أن ندعو دائما إلى ما يجمعنا عربا ومسلمين وأن ننبذ دعاة الفرقة والانقسام”، مؤكدا “انفتاح الإمارات على العراق حكومة وشعبا”.

وهنأ “بالانتصار الكبير على إرهاب ’داعش‘ (تنظيم ’الدولة الإسلامية‘)”، مؤكدا “أهمية استثمار هذه اللحظة للبناء الوطني الذي يجمع كل العراقيين”. كما شدد على “أهمية استقرار وازدهار العراق، والتطلع لأن يلعب دوره الطبيعي على الساحة العربية بما يعزز أمن واستقرار العالم العربي”.

وتعليقا على زيارة الصدر لأبو ظبي، قال وزير الدولة للشؤون الخارجية في الإمارات أنور قرقاش على حسابه في تويتر “بدأنا كمجموعة مرحلة بناء الجسور والعمل الجماعي المخلص”، مضيفا “طموحنا أن نرى عراقا عربيا مزدهرا مستقرا، التحدي كبير والجائزة أكبر”.

وبحث الصدر كذلك سبل تحسين التفاهم بين السنة والشيعة خلال اجتماع اليوم الاثنين مع أحد كبار رجال الدين في أبوظبي.

وقال مكتب الصدر في بغداد في بيان على موقعه الإلكتروني اليوم الاثنين عن اجتماعه مع رجل الدين الإماراتي أحمد الكبيسي “شدد الجانبان على أهمية العمل بالروح الإسلامية الأصيلة ونبذ العنف والفكر المتشدد وأن يحوز صوت الاعتدال على المساحة الأكبر في خضم التوترات الطائفية التي تشهدها المنطقة والعالم “.

وكان الصدر قد أجرى في نهاية تموز/يوليو زيارة لافتة إلى السعودية التقى خلالها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

وجاءت الزيارتان في وقت تشهد فيه منطقة الخليج أزمة دبلوماسية كبرى بعد أن أعلنت كل من المملكة السعودية والبحرين والإمارات ومصر قطع علاقاتها بقطر في 5 حزيران/يونيو.

كما تأتي الزيارتان بعد إشادة السعودية في الآونة الأخيرة بتمكن القوات العراقية من استعادة السيطرة على مدينة الموصل من أيدي تنظيم “الدولة الإسلامية”، مؤكدة الوقوف إلى جانب بغداد في مكافحة “الإرهاب” رغم العلاقات الصعبة بين البلدين.

وأبدت الإمارات والسعودية مرارا قلقهما من “تدخل” إيران الشيعية في المنطقة، بما في ذلك من خلال ميليشيات الحشد الشعبي التي أدت دورا كبيرا في قتال تنظيم “الدولة الإسلامية”.

رابط مختصر