بعد سلسلة فضائح التجسس.. منظمة دولية تطالب بعقوبات رادعة على الإمارات

25 ديسمبر 2019
بعد سلسلة فضائح التجسس.. منظمة دولية تطالب بعقوبات رادعة على الإمارات

عبرت منظمة سكاي لاين الدولية عن قلقها مما نُشر في تقارير صحفية حول استخدام دولة الإمارات العربية المتحدة لتطبيق يُدعى “توتوك”، من أجل الرقابة والتجسس على الأشخاص حول العالم.

وطالبت منظمة سكاي في بيان صحفي نشرته على موقعها الالكتروني، المستخدمين حول العالم بحذف التطبيق فورا وانتظار نتائج التحقيق الأمريكي ضده.

وقالت منظمة سكاي لاين الدولية إن المعلومات التي جرى نشرها في تحقيق نيويورك تايمز، يُثير قلقًا كبيرًا على أمن الأشخاص وخصوصياتهم، وهذا يتطلّب فتح تحقيقٍ من قبل الشركات الكُبرى، إضافةً إلى الجهات المسؤولية والدول الحليفة لحكومة الإمارات العربية المتحدة.

وبيّنت سكاي لاين الدولية أن هذه ليست المرة الأولى التي ترتبط فيها حكومة الإمارات بعمليات مراقبة وتجسس، فهي لها تاريخ طويل في هذا المجال، خصوصًا في مراقبة الصحفيين والنشطاء والمعارضين.

وذكّرت المنظمة الحقوقية بالمادة 12 من الإعلان العالمي التي تقول: “لا يجوز تعريض أحد لتدخُّل تعسُّفي في حياته الخاصة أو في شؤون أسرته أو مسكنه أو مراسلاته، ولا لحملات تمسُّ شرفه وسمعته. ولكلِّ شخص الحق في أن يحميه القانونُ من مثل ذلك التدخُّل أو تلك الحملات”.

وشدّدت سكاي لاين الدولية على ضرورة أن تلقى الإمارات عقوباتٍ رادعة، إذا ثبت تورّطها في استغلال التطبيق من أجل الرقابة والملاحقة، وهذا ما يُعد انتهاكًا صارخًا لحقوق الإنسان التي نصت عليها المواثيق الدولية.

كما طالبت المنظمة بفرض عقوباتٍ على الشركات الضالعة في هذا الانتهاك الخطير، وخصوصًا المرتبطة بحكومة الإمارات، داعيةً شركات جوجل وآبل إلى التثبت من تورط التطبيق في ملاحقة المستخدمين عبر هواتفها.

وأكدت المنظمة على أهمية قيام الشركات العالمية بتوعية مستخدميها من أجل إزالة التطبيق من هواتفهم والتأكد من عدم وجود أي آثار من قبيل وجود ملفات للتجسس وسرقة البيانات كان التطبيق قد ثبتها على الهواتف.


نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام الموقع ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، ولتحليل حركة الزيارات لدينا.. المزيد
موافق