هكذا اقدمت الامارات على استفزاز الحكومة ولجنة الوساطة السعودية اليوم في أرخبيل سقطرى؟

5 مايو 2018
هكذا اقدمت الامارات على استفزاز الحكومة ولجنة الوساطة السعودية اليوم في أرخبيل سقطرى؟

تـٌحرك الإمارات أموالها امام فقر وفاقة المواطنين في المحافظات المحررة عموماً، ومحافظة أرخبيل سقطرى مؤخراً على وجه الخصوص، ما كان في حسبان أبناء الارخبيل المسالمين، أن يأتي من يراهن على شربه الماء مقابل الولاء.

اليوم وعلى أمتداد جزيرة سقطرى، تعاقد رجال الإمارات مع جميع ناقلي المياه من مركبات كبيرة، على نحو أن يشترون كل الوايتات مقابل حمل لافتات وإشارات إمارات الخير تسقيكم، طبعاً الماء لا يحصل عليه إلا من كان مولاي للإمارات عبر مجموعة من سماسرتها وضعفاء النفوس في الجزيرةً وهم نَفَر قليل من الناس، وهنا يقول السماسرة لا يحق لأحد الحصول على الماء إلا بتزكية وأن يتعهد من يحصل على الماء المجاني إن لا يدعم موقف الحكومة الرافض للتواجد الإماراتي في الجزيرة.

يشهد بهذا لجنة الوساطة السعودية التي رأت ناقلات الماء على أمتداد الخط الاسفلتي بين حديبو وقلنسية ودكسم ظهر اليوم، وكأنها تشهد عرضاً كرنفالي.

هكذا وصل الحال بشريك الشرعية الطامع في احتلال الجزيرة، الرافض لأي تسوية تنتهي بالاعتراف بأن المواطنين في الجزيرة لا يحتاجون إلى المدرعات وحاملات الجند لايصال الماء. او منعه عن المواطنين.

ما قاله قرقاش في تغريدة أمس يتنافى مع ماهو في الواقع، فمنذ أن حلت الإمارات في الجزيرة تضاعف الحق والحسد وسادت البغضاء بين المواطنين العزل، لم أكن أتوقع، وأنا في الجزيرة ان اقرى كذب الاهتمام بالتطبيب والتعليم والجزيرة مهملة منذ حطت رحاهم.. لا بارك الله في شراكة الإمارات التي تنتهي بالإذلال.


نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام الموقع ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، ولتحليل حركة الزيارات لدينا.. المزيد
موافق