محور تعز يعلق على تسريب منسوب لمستشاره

2 أغسطس 2020
محور تعز يعلق على تسريب منسوب لمستشاره

علق محور محافظة تعز اليوم الأحد على تسريب نسب لمستشاره يتهمه فيه بانه هاجم التحالف العربي.

وقال العقيد عبدالباسط البحر نائب ركن التوجيه المعنوي وناطق الجيش بمحور تعز إن الحملات الاعلامية المنظمة والفبركات المستهدفة للجيش الوطني لم تتوقف منذ الطلقة الأولى التي اطلقها ضد الانقلاب الحوثي عفاشي (إشارة للرئيس السابق)”.

واشار في منشور على صفحته بموقع فيسبوك، إلى أن تلك الحلات تهدف “لتشويه مواقفه والنيل من قياداته (الجيش الوطني) وتضحياته وانتصاراته”.

ويأتي تعليق العقيد البحر بعد يومين من تداول مواقع مدعومة إماراتيًا فيديو للعميد عبده فرحان مستشار قائد محور تعز، يهاجم التحالف العربي.

وأضاف البحر: “حتى لا يذهب الناس شرقاً وغرباً في تحليلاتهم فان المستشار كان يتحدث في جلسة عامة عن اطروحات شائعة في الاعلام الخليجي تتهم الجيش في تعز بأنه على علاقة بالحوثيين ، وادعاءات ومزاعم عن أن تركيا سترسل اسلحة وعربات!”.

وتابع: “ويتكلم (مستشار قائد المحور) بسخرية عن دعايات سوداء كثيرة  تروج لها جهة معروفة بعدائها لليمن، وتورطت بدعم انقلاب الحوثيين ابتداءً، وصناعة انقلاب آخر في عدن، واصبحت معروفة للقاصي والداني؛ وعلاقاتها بإيران على أفضل حال ولا زالت شريكها التجاري الأكبر حتى الآن (إشارة إلى الإمارات).

ومضى قائلاً: “هذا الطرف لأن تدخله جاء فقط لإفشال التحالف وانقاذ ايران انظروا إلى أين اوصلنا ؟! وكيف أشغلت البلاد والشرعية بصناعة انقلابات أخرى وتمردات وتشكيلات تابعة لها !. وهذا الامر يردده مسؤولون في الشرعية ومحللون سعوديون كثر وليس كلامنا”.

وأردف: “في المجمل كان الكلام دردشة عادية عن ادعاءات ومزاعم، وجرى قصقصته وإعادة تركيبه بشكل واضح ليخدم نفس صانعي الدعايات السوداء عن الجيش الوطني ومؤسسات الشرعية وعن خزعبلات ايران وتركيا”.

وذكّر العقيد البحر لما تعرضت له مدينة تعز من قبل “الحوثيون أتباع ايران (الذين) ارتكبوا أبشع المجازر في تعز وهو الامر الذي لم تشهده أي محافظة أخرى”.

وقال : ” الغريب وغير المقبول والمستساغ بعد ذلك أن يأتي اعلام رخيص  يعمل لأجندة لا تمت للشرعية ولا لأهدافها بصلة يتحدث عن علاقات مزعومة مع إيران والحوثيين وكأن دماءنا ماء  وتضحياتنا هباء !أو عبارة عن العاب للتسلية” حسب تعبيره.

واشار إلى أن الفيديو عبارة عن “توليفة فنيا ودبلجة” متسائلاً حول توقيت “التسريب ومن يقف خلفه؟ ماذا يخطط من مول هذا العمل؟”.

وبحسب البحر فإن “الجيش مؤسسة  نظامية احترافية يخضع لأوامر قيادته العليا بقيادة فخامة الرئيس ووزارة الدفاع وهيئة الاركان وهي من تحدد الخطط العسكرية والتحركات”.

ودعا السعودية قائدة التحالف “لنبذ ولجم” ما وصفه بـ”الاعلام المنفلت حتى يظل الجميع يسيرون ضمن الهدف العام المتمثل بإسقاط الانقلاب الحوثي/ايراني، واستعادة الشرعية اليمنية”.


نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام الموقع ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، ولتحليل حركة الزيارات لدينا.. المزيد
موافق