هاتوا لي الإصلاحيين..!!! فقد حيروني ورب العالمين..!! إذ كيف لي بالكتابة عنهم..!!

محرر 112 يوليو 2017
هاتوا لي الإصلاحيين..!!! فقد حيروني ورب العالمين..!! إذ كيف لي بالكتابة عنهم..!!
د.أشرف عبدالحافظ المخلافي
د.أشرف عبدالحافظ المخلافي

عدن نيوز - كتابات:

عجيييييب أمركم معشر الإصلاح.!!

تنبتون في الجدب… وتخضرون وسط اليابسة.. تنبعون بعد جفاف… وتثمرون بعد قحط وشدة…
لا عواصف الطغاة تحنيكم… ولا برق الباطل يحرقكم… ولا رعد المستبدين يرعد فرائصكم…
فعلا الرغم أنكم اليوم…
بلا معاهد.. بلا مدارس.. بلا علماء .. بلا جامعات.. بلا بيوت… بلا حاشد.. بلا أرحب.. بلا همدان… بلا فرقة بلا مدرع.. بلا ساحة بلا مدفع…
بلا شباب التغيير وساحاته.. ولا جامعة الإيمان وطلابها.. بلا صعتر وخطاباته ولا زنداني واعجازه.. بلا مسوري بلا آنسي ولا يدومي ولا ياسين.. ولا عزب.. ولا قحطان.. ولا رجوي ولا نائف.. ولا … ولا….إلخ… أعرف أن كل هذا لايعنيكم فأنتم عالم خارق للبلاء والبليات.. وأمواج مبادئ لا تهمها المناطق والشخصيات… ولكن المصيبة حلت على خصومكم… فقد ظنوا أنكم كل ذاك.. فعملوا على محاربته والتنكيل به الآن وأنذاك..
ولكنهم صُدِمُوا… وبُهتوا.. فلقد تضاعف الإصلاح أضعاف… وملاء الدنياء شجاعة وعفاف..
فأنتم معشر الإصلاح..
عشبٌ أخضر في صحراء… ومن الصخور ينبع وجودكم.. تجعلون من النيران منتزهات.. ومن الحرائق سياحة ومنتجعات… “تُخرجون العطر من البصل… وتشعلون النار في البلل.. وعندكم الحنظل نوعٌ من عسل.. ولا ملل عندكم ولا كسل.. حتى ولو يسقط على الأرض زحل”
فجمهورية أملكم لم يخترقها عفاش.. وأمبراطورية طموحكم لم تذل لكل غشاش.. ومملكة تنظيمكم لم يشقها الحوفاش…
من أنتم ياقوووم… وكيف أكتب عنكم…؟؟
حيرتم عدوكم.. توهتم خصمكم.. شردتم عقول كارهيكم… افقدتم وعي مبغضيكم.. عطلتم أدمغة مطارديكم.. أفنيتم أفكار معارضيكم.. ونكلتم بمن يقاتلكم..
فكيف سأكتب عنكم…
تكسرت على ظهوركم عشرات العصيِّ الماكرة ولا زال زئيركم يملاء الأفاق.. تحطمت صخور الباطل على جماجم ثباتكم فقويتم.. تمتصون الصدمات.. وتتلاشوا قبل أن تنالكم المهلكات… فإن بداء النزال.. واعترك الرجال .. ظهرتم للخصم في أحسن حال…
…… كيف وما الذي سأكتب عنكم…
با الله عليكم أخبروني من أي مادةٍ بنيتم عودكم.. ومن أي فولاذ كونتم عمودكم.. وما نوع الألماس الذي تمزقون به نحور عدوكم… فما شاء الله عليكم.. وعين الله تحرسكم….
….عفواً…. عفواً…
سأتوقف عن الكتابة خشية أن تمر الأيام وأنا غارق في بحر تنظيمكم.. تائه في كون تخطيطكم.. سابح وسط فضاء فطنتكم.. شارد في جبال صلادتكم.. وعنفوان بقائكم…
وأقسم بالواهب… ورب النجم الثاقب.. أن كل عرق في جسمي يشتعل تعبيراً عنكم.. وكل خلية في عقلي ستسطر آلاف الصفحات عن استحالة قمعكم وثنيكم.. وما يمكنني قوله باختصار… وخشية الإطالة المملة…
أنكم باااااااقون.. بااااااقون.. والمستقبل لكم ولمن يتعايش معكم من كل حزب وفئة وجماعة ولو اختلفتم…
سأترك القلم وهو في سرعته القصوى عابراً خطوط عجائبكم.. وميادين أصالتكم… محلقاً في سماء سمو منهجم… وربي لا أعرف ما الذي يدفع قلمي عابثاً بالمفردات يصفكم.. ولكني سأوقفه راغماً….
فحسبكم أنكم الإصلاح…
وحسب الإصلاح أن حسبه الله ونعم الوكيل…
في أمان الله أيها العمالقة…

د.أشرف عبدالحافظ المخلافي

بقلم - د.أشرف عبدالحافظ المخلافي
 
رابط مختصر