الا يكفي!

محرر 129 أبريل 2019
الا يكفي!
عبدالرحمن السوادي
عبدالرحمن السوادي

عدن نيوز - كتابات:

فظيــعٌ جهـلُ مـا يجـري * وأفظـعُ منـه أن تـدري
وهل تدريـن يـا صنعـــا * مـن المستعمـر السـرّي
غــزاة لا أشـاهـدهـم * وسيف الغزو في صـدري
غـزاة اليـوم كالطاعـون * يخفـى وهــو يستشـري

رحِمَ الله الاعمى البصير وشاعر الاجيال | عبد الله البردوني

أشعر بخجل كبير يجتاحني كل ما قرأت لهذا الرجل الذي برغم فقده لبصره، لكن الله وهبهُ البصيرة، و أعطاه ملكة فقدها شعب و أمة بأكملها .
قصائده لا تزال رهينة اللحظة وعنوان المكان، تسابق الاحداث وكأنها كتُبت اليوم برغم مرور وقت طويل على رحيل كاتبها.
لو أكتفينا فقط بكتاباته هذه واخذنا العبرة منها و من وكل حرف كُتب من أجل هذا الشعب لكنا اليوم فوق هام السحاب .. ولكن حالنا العاثر الذي استسلمنا له و الذي كل ما تقدم الوقت كلما إزداد تمسكنا به أكثر و أصبحنا نتغنى للماضي فقط .. !

حتى أصبحنا بإسم الله نقتل ، و بإسم الدين نأسر ، و بإسم المصالح ننقاد ، و بإسم السيطرة بعنا القلم والمحبرة ، و بإسم المنافع طمسنا حضارتنا .
وطن أصبح بلا ثمن ..
استولى على امرنا رُعاع القوم ، و اقتات على همنا مرتزقة العالم وتحولنا من تجار فطره الى تجار حروب ولنا في هذا الواقع عبره .

على ماذا لا زلنا نتصارع على ماذا لا زلنا نتقاتل ،
على جوعنا! على جهلنا! على فقرنا! على ماذا ؟!
لماذا لا زلنا نرافق الشقاء وبأيدينا لملمة الجروح !
لماذا لا زلنا ننقاد نحو الخوف والذعر وبمقدورنا الوصول الى بر الامان !
لماذا لازلنا نقتات المنح والمساعدات .. عوضاً عن استثمارنا من خيرات أوطاننا !
لماذا لا زلنا نبحث عن البدائل في ظل قدرتنا على التصحيح و التغيير !
لماذا لا نزال نقرأ ونفهم وندرك .. ولم نتحرك حتى اللحظة !
ألا نقول كفى عبثا … هل فقدنا عقولنا أم سيطر علينا جهلنا الا الا الا … !؟
سؤال ملئ كل روح يمنية ، داخل كل صدر في صدور الأمهات والاباء والاطفال والشباب ، وحتى في صدور المجانين .

علينا أن ندرك أننا لن نتجاوز ذلك اذا كنا نحمل أفكاراً جاهلية وعادات سقيمة، ولن يتغير شيء حتى نبدأ بتغيير أنفسنا نحن، و ينبغي أن لا تصنعنا الظروف، بل نحن من يجب أن نصنع ظروفنا كيفما أردنا ومثلما خططنا وسعينا نحو أهدافنا والحياة ما هي الا تحدي وأسوأ ما فيها الاستسلام .

الا نصحو .. يا رب اليك نشكو أمرنا وانت الحكم !
اخوكم | عبدالرحمن السوادي

بقلم - عبدالرحمن السوادي
 
رابط مختصر