وداعًا أيها الكبير المخذول!

محرر 11 مارس 2019
وداعًا أيها الكبير المخذول!
وليد علوان
وليد علوان

عدن نيوز - كتابات:

علي صالح عباد مقبل، اسم طويل لكنك حين تقوله لا تضطر للاختصار، فأنت في حضرة اسم تطرب له الأسماع، وان اضطررت للاختصار فاهرب من مقدمة الاسم الذي يشاركه فيه سيئو السمعة، قل مقبل ليفهم الآخرون أنك تعني الرفيق علي صالح عباد مقبل.

ابن ثورة اكتوبر وابن قبيلة أهل حيدرة المنتمية لسلاطين آل فضل، قد يكون الانتماء للسلطنة وثيرًا لكن مقبل انتمى للثورة، ودخل في خلافات مع بني عمومته آل فضل على أساس نظام الجمهورية الوليدة التي سعت إلى فكفكة السلطنات وأممت ممتلكاتها الواسعة، وساهم هو شخصيًا في توزيع أراضي عمه ووالد زوجته الشيخ سالم سنان الذي كان يملك نصف الأراضي الخصبة الواقعة بين واديي حسان ووادي بناء! كما أقنع قبيلته بتسليم السلاح للدولة عن رضا، وآل حيدرة قبيلة يصعب نزع سلاحها عنوة.

بطبيعة الحال كان الرفيق مقبل أحد أهم ثلاثة رجال في تأسيس جمهورية أكتوبر وفرض سلطتها، حيث شغل موقع الأمين المساعد للحزب رفقة عبدالفتاح، كان الرئيس سالم ربيع علي، سالمين، القائد الذي اشتغل حثيثًا لبناء دولة النظام على حساب السلطنات والقبائل والسلطات الموازية، رغم ما رافق فترته من جدل، وانتى بهى المطاف قتيلًا ببندقية رفيقه علي شائع هادي، والد قائد شرطة عدن الذي شهدت عدن في عهدة انفلاتًا أمنيًا ربما لم تشهده من قبل باستثناء أحداث 13 يناير من العام 86، في المقابل جوزي الرفيق مقبل بالسجن تحت ظروف مريعة على أيدي رفاقه وكوادره، وخرج قبيل أحداث يناير المشؤومة.

عاش مقبل في زنزانة أخرى ولكن شعورية هذه المرة، حيث نأى بنفسه عن الصراعات الدموية لرفاقه وبقي ما أمكنه يمسك بشوكة الميزان، وحين استحالت الاشتراكية وسيلة لقمع الناس ومواجهة السماء، ظلت عند مقبل، الرفيق المتدين، نظرية سياسية واجتماعية كما أرادها واضعوها وأرادها مقبل.

تعرض الحزب الاشتراكي للضربة القاصمة في 94، وظن الجميع أن الحزب قد انتهى إلى الأبد، لكن مقبل، رائد البدايات، تصدى للمهمة من جديد وأعاد لملمة الحزب في وقت كانت المهمة من هذا القبيل أشبه بالعمل الانتحاري. قاد مقبل حزبه ليعود رقمًا مهمًا في الخارطة السياسية، وليكون هو أحد أهم مؤسسي تكتل اللقاء المشترك الذي جمع نضالات فرقاء الأمس في قالب وطني لغاية إصلاح الأوضاع في البلد بالقطع مع صراعات الماضي، إلى حين أسلم المهمة لرفاقه، وتحول هو بتاريخه النقي وروحه الشاهقة والمخذولة إلى زاويته الصوفية قريبًا من بوابة المغادرة.

شهد مقبل الانقلاب على الجمهورية، وراحت آلام الرجل التسعيني المريض تندغم بآلام وطنه الممتد. شهد الرجل تصريح أمين حزبه بأن هذا الانقلاب كان امتدادًا لثورة فبراير، وكان هو يخضع للإقامة الحبرية في منزله. شهد مشاركة منظمة حزبه بحجة الحوثيين في حربهم على حجور، وكان هو يصارع مرضه ممنوعًا من السفر للعلاج. تأمل وجوه رفاقه المتخادمين مع الانقلاب واحتفظ بصمته وألمه، ألمه وألم وطنه، مخذولان غريبان، احتضن وطنه طول الحياة، ويحتضن وطنه جسده حتى الحياة.

بقلم - وليد علوان
رابط مختصر