اضحك معي يا ياشيخ عيسي لكن بدون صوت

محرر 116 يناير 2019
اضحك معي يا ياشيخ عيسي لكن بدون صوت
المحرر الرياضي
المحرر الرياضي

عدن نيوز - كتابات:

في عالم الحكايات نصدق حتى الخرافات ، وممكن اي واحد فاضي يصير ببلادنا اعلامي رياضي ، شاهد مبارة او لعب شوط ، شاف نفسه محلل وصحفي وناقد ، وصحفي رياضي لايشق له غبار ، وعريف وفشفشي وداري بكل شي.

الى الان كل هذا عادي ، اما الملون والمعجون بالطحين والزبادي ، ان اي صحفي مغمور ، بس يشتم الشيخ العيسي وبسرعة بيقع مشهور ، فاز المنتخب او خسر ، نزل الحفرة او طلع القمر ، تاهل اوتتندل ، استدعا مدرب او اقال.

عند الفشفشي الرياضي العيسي غلطان ، ولازم يرحل من الصندقة ، ويترك الكرتون فاضي ، بدون ملاعق او قلاصة ، عشات ترضى يا صحفي ابو مصاصة.

وهات يا ابا هات ، هشتاج مليان ، ومنشيت عربض #ارحل_يا_عيسي ، او باصمت وهات فلوسي.

والعجيب المعصود عصيد ، ان اللي يقود الحملة والزيطة والزنبليطة ، سوابق ياعم وكلهم طيطة ، واحد في قطر بيشحت باسم الاعلامين في اليمن ، هذا مريض وهذا مفجوع ، وكله لجيبه وطول عمره جوع ، زفوه من السعودية بالطاسة ، وعلقو تهمه على الرقبه وطلعوه الصحسيسة ، وضرطته الثانيه فاحت من البحرين ، وغسلو بعده المطار بالشامبو مرتين ، وجاء يقلي ارحل يا عيسي ، والابانتحر من فوق القعادة ، واطرح فوق راسي بيادة.

والمشكلة مش هنا هذا وعرفناه ، المصيبة بالصحفيين حق الفيسبوك واللي مافهناه ، مركبين صور ارحل مفبركة ، والله خالتي الحولاء بركة ، فضحت غشكم على طووول ، وضحكت لما اشترغت ، وجاء يقلي ارحل ياعيسي ، انا اشتي بدالك عبودي وبوسي ،

اسمعو ياعيال ، اتحاد القدم بشتي رجال ، ومنو هذا اللي بيضحي بالمال ، عشان اللاعب اليمني يظل يلعب ، ويعسكر ويسافر ويدرب ، وكله بدون مقابل ، لابالطالع ولا بالنازل ، والله مافي واحد ولا سبعة ، والاكنا قفلنا الملاعب بالربعة ،

الا الشيخ العيسي ودف ، مجنون يعشق كرة القدم ، ويحب بلاده وماعمره ماندم ، اسمعو يا جهال رياضتكم كلها خربانه وفي الغسالة ، مافي الا لعبه القدم شغالة ، ولوما الشيخ العيسي ، كان منتخبنا يلعب بالحارة ، هذه حقيقة وواقع ، اما البحر مليان قواقع ،

الشيخ العيسي كبير ، ولاداري بكم ، نصحيتي كونوا مع الوطن ، صحافة صح ، والكلام هنا بح ، اما العيسي دخل العيسي خرج ، هذا صحافة رياضة مقيل وقات ، والى هنا الخبر زلج .

بقلم - المحرر الرياضي
 
كلمات دليلية
رابط مختصر