استهداف القائد فضل حسن في عدن وليس محافظكم يا اصحاب خينا

محرر 118 أغسطس 2018
استهداف القائد فضل حسن في عدن وليس محافظكم يا اصحاب خينا
محمد حسين الشعيبي
محمد حسين الشعيبي

عدن نيوز - كتابات:

تعز رغم تضامننا مع مظلومية اهلها الا ان هناك البعض منهم وتحديدا اعلامهم المطبل يجبرك على عدم الصمت وتجاوز سعة التحمل بل والرد العنيف بلغة نعتبرها عيبا في حقنا لولا كثرة الفصاع والمبالغة ابتداءا من المزايده بمشكلة تهجير الشماليين بالشاحنات من الجنوب وبعدها منعهم من الدخول في النقاط الا بالبطاقة وهات يامزايده وكان اللي قتلونا من تعز في عدن مع الحوثيين جاءو يوزعو لنا ورود ؛ وفوق هذا وذاك تسامحنا ولم تتوقف مهرة التطبيل والاساءة لنا واتذكر اخر وسيلة غدر كانت عبر اللي سموها مسيرة البطون الخاوية حينما كانو ناويين يدخلو لنا خمسة الف جندي باسم المسيرة وسبقهم سلاحهم ليعبثو بالجنوب لولا التحذير الجنوبي ورفضهم قبل الحدود .

اليوم اللي دفعنا لتذكر مزايدة اصحاب (خينا) كما تعودنا نطلق عليهم هو استفزازهم وقلب الحقائق كعادتهم نسو انهم كل واحد يذبح الثاني في تعز واحرقو لنا الاعلام والتواصل الاجتماعي بنجاة البطل الاسطورة *محافظ تعز* من محاولة اغتيال اين ؟
في مدينة عدن ولم يتوقف صراخهم واقتلبو كلهم مستهدفين وان المحافظ البعطوط حقهم كانت الجمهورية بتنهار لو حدث له شيء ؛قلنا الحمد لله انه لا هو ولا مرافقيه وقع بهم شيء ولم يكن سوى اضرار بسيطه بمؤخرة سيارته فقط.

بالتدقيق في الحادث والاطلاع على الحيثيات طلع ان البطل محافظ تعز ليس هو المستهدف بل القائد فضل حسن قائد المنطقة العسكرية الرابعة والحيثيات واضحة تتضح في الاتي :
-لو اراد الارهاب محافظ تعز سيستهدفه في موقع سكنه الحالي في الصولبان المكان سهل الاختراق والوصول له بدون عناء او مشقه ولا رحلة لمدينة انماء.

-تحركات محافظ تعز من تعز واليها مكشوفه وسهلة الرصد وبالامكان استهدافه دون عبوات ولا مفخخ بل بما هو اكثر فاعليه وسرية وعن بعد فهل يعقل ان يترك الارهاب الوسائل السهلة والمضمونه ليبحث عن الاصعب.

-هناك مبررات عده وغطاء ميسر لاستهداف المحافظ في تعز بقذيفه لمكتبه تحت غطاء القصف الحوثي بدلا من الانتقال لعدن .

-موقع الاستهداف يكشف زيف المطبلين في تعز فالانفجار كما هو موثق بالصوره وقع على بعد 200 متر من بوابة مكتب قائد المنطقة العسكرية الرابعة وقد تكرر الاستهداف لقائد المنطقة هناك عدة مرات كان اخرها اغتيال 3 من مرافقيه في المدخل الجنوبي للشارع المؤدي لمكتبه؛ علما بان السيارة المدرعة لمحافظ تعز التي استهدفت نفس شكل ولون سيارة قائد المنطقة العسكرية الرابعة فمن المستهدف ؟

-ثمة امر بديهي هام واكثر دقة هو انه لايمكن ان يتوقع احد او يدخل بحسبانه ان محافظ مدني ومن خارج عدن سيكون في مكتب قائد منطقة وفي وقت دوام صباحي ومن غير فعالية رسمية استدعت حضوره او حتى وجود متابعة في نطاق اختصاصه تستدعي تواجده في المكتب احسبوها بالعقل ياشلة محسن الشرجبي .

-مما سبق لا شك ان قائد المنطقة الرابعة هو المستهدف بل ان هناك مايدحض فكرة استهداف المحافظ محمود فالجماعات الارهابية غالبا ماترصد قبل التنفيذ ربما لايام او اسابيع بدقه الاوقات والطرق المعتادة لتحركات القادة واماكن عملهم وعلى ضوء الرصد يرتبو وينفذو .
محافظكم يااعلام الجحملية لم يكن تواجده الا بالصدفة ولا عادة له بالتواجد في المكان ولايعقل كما هو معروف ان تجري العملية بهذه البساطة والتساهل.

ختاما يا اصحاب تعز احترمو عقولنا لاتضجونا بمحافظكم اللقطه والاستهداف اللي مدري ماله دوختوبنحنا بان الجنوب يستهدفكم وعدن مدري ايش قولو لمحافظكم المنشغل بمراهم تجميل البشرة محافظة عدن التي تحتضنك لحد الان تعاني من صفقة فسادك الذي تسبب في حرمانها مشروع كهرباء استراتيجي يوم كنت في كهرباء الريف وحولت المشروع لمحافظة شمالية ضمن لك المقاول فيها استكمال بناء ناطحة السحاب .

بقلم - محمد حسين الشعيبي
رابط مختصر