حين استرق النظر !!

محرر 115 مايو 2017
حين استرق النظر !!
ايمان صادق
ايمان صادق

عدن نيوز - كتابات:

عرض عليها الخروج ..كإرضاء لها فقد اخطأ في حقها ، وافقت الزوجة وكلها سعادة وفرح ، امسكت بيده في صمت لتبدوا كالعشيقة مع معشوقها ،فهما في شارع حده !! فلازم تكون مثل العالم هناك وتساير الوضع !! وظلت تنتظر منه كلمة اعتذار دونما جدوى !!مما جعلها تزداد صمتا !!

الشاهد : لا تنتظري من الرجل كلمة اسف فيكفيك انه دعاك للتنزه او اشترى لك شيئا تحبينه .

استمر الصمت المريب  بينهما ، وبدت على وجه الزوج تعابير الغضب وزادت الحواجب تعقيدا !!

الشاهد : هل تقدمتي له بكلمة شكر على مجرد دعوته لك للتنزه ؟! فالرجل يحب ان يسمع منك ما يرضي غروره كرجل ويرغب بسماع كلمات الشكر والتقدير لما بذله من اجلك ، وفي ذات الوقت لا يحب ان يتحدث هو بما في داخله بدون ان تبحثي انت عن اخراج كلماته بذكائك الانثوي ..فذلك على العكس سيسعده كثيرا ..

تقول : وما ان رأيت وجهه كذلك فقلت  سلامات حبيبي مالك خير ؟ وهو من شدة غضبه رد بعنف وقال : مالك شغل فيني خليك بنفسك و اكفيني شرك !!

الشاهد : تعامل أيها الرجل مع زوجتك واهل بيتك بعاطفة ولا تجرحها بكلماتك القاسية ولا تكسر لها قلبا بجفائك ، فلربما يفوتك الأوان عن اصلاح ما انكسر !!

 تقول : فأردت الانتقام لذاتي طيب ليش خرجني وهو جالس قالب صورة فوقي والله لأسوي له مثلما يسوي لي، تقول : وقلبت صوره وقلت له : انت أصلا ما تهمني ومن يومي حياتي معك كلها تعب !!

الشاهد : لا تعاملي الرجل بالمثل ولا تحطي راسك براسه لان حياتكما ستتحول الى جحيم العناد الذي لا ينتهي الا بانتهاء الحياة بينكما فاحذري من ذلك فأنت المتألم دوما منه .

استمرت في العناد والتزم الزوج الصمت ، وفي اثناء سيرهم  الى المنزل ظلت الزوجة تقلب ناظريها يمنة ويسرة وتسترق النظر الى هذا وزوجته والى تلك ومحبوبها لتجذبها ابتساماتهم وضحكاتهم واستمتاعهم بالحديث مع بعضهم ، وبتلقائية ظلت تتعمق في التفكير في حالها لما لا يصنع معها زوجها كذالك الرجل وذاك ؟!! ولما لا ترى حتى ابتسامته ؟! وهل انا اقل من تلك ؟ ام انني لا استحق؟  ام انه لا يرغب بالعيش معي ولكنه مجبر فوضعه المادي لايسمح له بالزواج ؟! تساؤلات كثيرة دارت في ذهنها تقول : حتى اصبح بداخلي حقد كبير دفعني بانتقامية الى ان أقول له : شوف حولك .. شوف هذاك كيف مبتسم وذاك كيف يضحك وانت حتى الكلمة ما سمعتها منك .. حتى ابتسامتك حلم أتمنى اشوفه وما شفته !!!

الشاهد : لا تقارني حياتك بحياة الاخرين ، ولاتغرك المظاهر ، فربما حياتك افضل منهم بكثير فقط ثقي بنفسك وارضي بما قسم الله لك ، واياك ان تطالبي زوجك بأن يكون مثل ذاك او غيره فإن ذلك يوغر في صدره ما قد لا يمكن ان ينساه لك ابدا ،

وانت أيها الزوج لن تخسر شيئا ان ابتسمت في وجه زوجتك لتكمل مسيرتك في الحياة الاسرية بكل نجاح ، دون ان تدفع ان  بزوجتك لاستراق النظر هنا وهناك ..ولتمضي سفينة حياتكما في أمان ..

ايمان صادق

بقلم - ايمان صادق
 
رابط مختصر