صرخة شعب ..فلتنهض يا حزب الأحرار

محرر 120 أكتوبر 2017
صرخة شعب ..فلتنهض يا حزب الأحرار
 إيمان صادق
إيمان صادق

عدن نيوز - كتابات:

في ظل غياب استقرار الحكم في اليمن منذ أن سيطر الحوثي الملكي على كبرى المحافظات اليمنية ، بدأ بممارسة سياسته القديمة في التحكم بقوت الشعب ومنع مستحقاته المادية مقرنا ذلك بمنعه أيضا حقه في الكلام وتقديم المظالم والمطالبة بحقوقه ، وذلك بقوة السلاح وزهق الأرواح ، يتزامن ذلك مع خيانات داخلية وخارجية ومؤامرات محلية ودولية وغياب صوت الشعب المهضوم ، وركود سمة الحرية من هذا الشعب المكلوم المفتقد إلى من يسمع صوت وجعه والى من يقوده نحو الحرية وفك قيود الظلم عن عاتقه ، ولا يغيب عنا أن للحرية ثمن بدون تمييع ، وبعيدا عن المصالح وتجارة الحروب ، وللحرية كذلك رجالها الأشداء الأوفياء كما قال ذلك زعيم الأحرار الزبيري “إن اليمن لن تسترد كرامتها وعزتها إلا يوم يوجد بينها عشرات من المناضلين على الأقل يرضون بالجوع حتى الموت، وبالسجن حتى نهاية العمر، وبخراب البيوت حتى آخر حجر فيها، ويتقدمون إلى العمل الوطني على أساس النصر أو الموت”. ..

فلتنهض يا حزب الأحرار ولتنفض عن شعب ــ ينتظر قواده ــ شبح الخوف والجوع ، فأنت ذلك الحزب الذي نهض باليمنيين في عهد الإمام يحيى بن حميد الدين ونقلهم من عالم الإمامة المستبدة إلى عالم الحرية ، ومن عالم الظلم والجوع والجهل إلى منح الشعب حقه الإنساني في الحياة برقي عال ، ذلك الحزب الذي ما تأسس إلا ليطالب بإنقاذ الشعب من المجاعة والسماح لهم بالتعبير عن مطالبهم وحقوقهم المادية والمعنوية، والعمل بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر, وإعفاء الفقراء من الضرائب والتقيد بأحكام الشريعة الإسلامية وإزالة الفوارق والتورع في جمع الزكاة وعدم فرض العقوبات على المواطنين بدون محاكمة.. وكل ذلك هو ما نحتاجه اليوم وما نعاني من فقدانه.. رغم أننا الشعب قد نكون طرفا معاونا لعودة هذا الحكم الإمامي المستبد بجهلنا وخوفنا على لقمة عيشنا ..

إن عهد الظلم و الاستبداد وإن طال به الزمن فلن يدوم إن وجد من الشعب هبة رجل واحد ، يحمل نور العلم والثقافة في كفة وفي الكفة الاخرى سلاحه ، دون السماح للخونة وعباد المادة للدخول بينهم ، ودون أن تكمم أفواه علماؤه ومثقفوه ..كما قال رائد الحزب الزبيري :
إن الأنين الذي كنا نردده سراً غدا صيحة تصغي لها الأمم
والحق يبدأ في آهات مكتئب وينتهي بزئير ملؤه النقم
جودوا بأنفسكم للحق واتحدوا في حزبه، وثقوا بالله واعتصموا
لم يبق للظالمين اليوم من وزر إلاّ أنوف ذليلات ستنحطم
والشعب لو كان حياً ما استخف به فرد ولا عاث فيه الظالم النهم

إيمان صادق

بقلم - إيمان صادق
رابط مختصر