طفح الكيل وبلغ السيل الزبى

محرر 123 أبريل 2017
طفح الكيل وبلغ السيل الزبى
الشيخ عبدالعزيز الدراوردي
الشيخ عبدالعزيز الدراوردي

عدن نيوز - مقالات:

طفح الكيل يا سيادة المحافظ ومدير الأمن، الشارع محتقن والناس ضائقة، قد بلغ السيل عندهم الزبى، ونخشى أن ينفجر الوضع، وتنفلت الأمور، ويذهب النصر من أيدينا بسبب الإهمال المتعمد، لم الظلم البواح الصراح، لم البلاغات التعسفية والكيدية، لم السجون ممتلئة برجال المقاومة وأبناء عدن الشرفاء الذين دحروا المشروع الحوثي الإيراني دون محاكمة ولا قضاء، لم القتل والاعتقالات، لم اقتحام البيوت والسطو عليها، لم استفزاز الناس بالحزام المستهتر وليس الأمني، لم سحب المساجد من الدعاة العقلاء الوسطيين، لم المناطقية، لم تشويه الإسلاميين الذين هم أول من قام في وجه المشروع الحوثي الإيراني، لم تركيع الناس واذلالهم بالكهرباء والماء وطفح المجاري والرواتب وأبسط الخدمات، أين الشرط، أين النيابات ، أين القضاء، أين دولة النظام والقانون في أرض محررة وكل الإمكانيات في أيديكم، لقد قدمت عدن فلذات أكبادها لدحر عفاش والمشروع الحوثي الإيراني لتنعم لا لتذل، وهي اليوم في قمة الذلة والهوان، تنعمون في أرقى الفلل والكهرباء والماء والحراسات وكل ذلك لا ينقطع عنكم، بينما أهل عدن الذين وثقوا بكم وعقدوا الأمل بعد الله فيكم والذين طبلوا لكم عقودا من الزمن في حالة يرثى لها، حرام حرام عليكم، هل تريدون الوضع أن ينفجر في عدن لحاجة في نفس يعقوب، لا تفسير عندي إلا ذلك وهذا ما يقوله الشارع، كفى ضغطا فالضغط يولد الانفجار، وأخشى والله إن تنفجر المساجد بثورة عارمة لا تبقي ولا تذر وتكونونوا أنت بإهمالكم من أشعل فتيلها وتتحملون كل تبعاتها وسيلعنكم التاريخ لعنة تدخل معكم قبوركم

نحن نطلب من الملك سلمان ومن المملكة العربية السعودية أن تتدخل في عدن بقوة ولا تفلت النصر ونحن سواعدها في حرب المشروع الرافضي الذي لا يزال يعبث بالجنوب وأهله

اللهم إني بلغت اللهم فاشهد

? الدراوردي
22رجب 1438

الشيخ عبدالعزيز الدراوردي
امام وقائم على مركز ومسجد السنة
عدن الشيخ عثمان

رابط مختصر