تحرروا يا رجالات المؤتمر ..فقد أعلن البيع

محرر 125 أغسطس 2017
تحرروا يا رجالات المؤتمر ..فقد أعلن البيع
إيمان صادق
إيمان صادق

عدن نيوز - كتابات:

24 أغسطس .. كان يوما مرتقبا للجميع .. العدو والصديق .. وعلى الصعيدين الداخلي والخارجي ..
24 اغسطس .. كان أمل لحفاة الاقدام من اطفالنا .. لعراة الأجساد جراء حروبنا الحزبية والطائفية .. لمنهوبي الرواتب وجائعي البطون جراء ضغوطات سياسة داخلية ..

24 اغسطس .. كان اليوم المنتظر لإنهاء كل التآمرات الدولية .. والأطماع الداخلية والخارجية ..لنزع فتيلة الإقتتال الداخلي .. لوقف نزيف الدم اليمني ..
24 اغسطس .. كان اليوم المنتظر لاستعادة عزكل عزيز وشرف كل شريف من رجالات و مشايخ وشباب حزب المؤتمر العظيم .. فعندما كانوا يسألون الى اين انتم محتشدون ؟! يردون بكل عزة وفخر لإنهاء ميلشيا ايران وتربية الحوثي .. لاستعادة هيبة كل ضابط مؤتمري سالت دمعته على خده قهرا جراء لطمة على وجهه تلقاها من يد حوثي خال من الدين والمروءة .. نحن نحتشد في ساحة السبعين لنقف مع الزعيم لاستعادة هيبة الحزب وقوته ..

24 اغسطس …كان أملي وأمل كل مواطن شريف محب لوطنه ، تاركا الماضي بكل ما فيه على قارعة طريق السير نحو حب اليمن .. نحو مصالحة وطنية تحقن الدماء وتحفظ للهوية اليمنية عزتها ..متناسين تاريخ ذلك الرجل المقيت الذي أساء لليمن بسياسته الدنسة .. والذي شوه وهز بخياناته المتكررة سمعة ذلك الحزب العريق ..

24 اغسطس ..كانت فرصة لتعدل تاريخك الأسود يا صالح .. فرصة لتحتفظ بأخر كرت لك أمام الشرفاء من حزبك .. لتحتفظ بزعامتك المزعومة ..ولكن لم تثبت لمحبيك ومناصريك وللعالم بأكمله .. وللتاريخ الذي سيقرأ على مدار العصور سوى مقولة ( ذيل الكلب عمره ما ينعدل ) ..

وفي 24 اغسطس .. أعلنت البيع يا صالح وأمام العالم أجمع لحزبك العظيم .. أعلنت البيع بكل جرأة وخبث ومكر و بإبتسامتك المليئة بكل أنواع الإجرام ..وليس مستغربا منك ذلك .. فقد بعت دم هلال و عبدالعزيز عبد الغني وأمثالهم من الشرفاء بدم بارد وبمكر لا يضاهيه مكر ..

في 24 اغسطس حققت إتفاقياتك يا صالح مع الإمارات ومن قبلها مع إيران .. ودون أن تكترث لشيء سوى الحفاظ على حياتك وممتلكاتك ..خيبت آمال تلك الجموع دون حياء منهم أو من التاريخ !!
في 24 اغسطس .. لم يعطي صالح أدنى إهتمام لتلك الجموع المحتشدة من أجل أن يعيد لهم أملا فقدوه في العيش بعز .. من أجل أن تعيد لهم راتبا كما وعدتهم في اليوم السباق في خطابك السابق ليوم 24 اغسطس .. وبكل هدوء تبيع كل تلك الآمال لمدمريها ..ببرود أعصاب تبيع جيشك لناهبي رواتبه وتسمن بها كلبك الذي سيأكلك ..
وفي 24 اغسطس .. استخففت قومك يا صالح كعادتك .. لكن حسابتك قد تخطئ هذه المرة فلا اعتقد ان هذه الجموع ستطيع بعد ذلك الاستخفاف ، فقد نلت كرامة وشرف وعزة قادة وضباط ورجالات ومشايخ وقبائل حزب المؤتمر الشعبي العام ..

وفي 24 اغسطس .. بعت كل معاني الرجولة التي ربما ملكتها يوما ما .. انهيت كل معنى جميل وتاريخ عريق لهذا الحزب ..
وفي 24 اغسطس .. أيقظت قلوب وعقول وكرامة كل مواطن شريف ، وكل مؤتمري مخلص ، ليروا حقيقة ضعفك وانتهاء صلاحيتك.. أعطيت أملا كبيرا في نفوس منافسيك أنك انهيت الولاء لصالح وحررت مناصريك ورجالاتك من سياستك المضللة ..

ومن أحداث 24 اغسطس .. لابد أن يعلن رجالات المؤتمر وسياسوه إقالة ذلك المخلوع المتهالك العقل من الحزب ، نعم هناك من الشرفاء من أعلن استقالته قبل 24 اغسطس ـ عندما أدرك خيانة صالح واتفاقه ضد اليمن مع الإمارات مقابل حفظ ممتلكاته وتأمين حياته ـ لكن من المحال ان يستقيل حزب بأكمله ، هو شخص واحد فيكم الخائن اسمه صالح فأقيلوه واحفظوا تاريخ حزبكم واحفظوا ماء وجوهكم قبل ان تسكبه في التراب تلك المليشيات الجاهلة المنعدمة للأخلاق والمروءة وبتوجيهات من صالح ..

تحرروا يا رجالات المؤتمر و سياسوه فهناك منكم من هو الأجدر والأطهر والأشرف برئاسة هذا الحزب الذي لا ينكر قوته وتاريخه إلا جاحد..

تحرروا يا مشايخ القبائل قبل ان تدخل أطفال تلك المليشيات القذرة بيوتكم لتدنسها ،ولن يتعدوا فقط على ممتلكاتكم كما صنعوا من قبل بل حتى على أعراضكم .. فتحرروا من عبودية صالح وبنفس سياسته لكم طوال الأعوام الماضية ..

تحرروا يا سادة المؤتمر قبل فوات الأوان ..

بقلم - إيمان صادق
رابط مختصر