بسبب شبكات الـ”5 جي” الصينية.. ألمانيا تداهم مكاتب ومنازل من تشتبه بأنهم جواسيس للصين

16 يناير 2020
بسبب شبكات الـ”5 جي” الصينية.. ألمانيا تداهم مكاتب ومنازل من تشتبه بأنهم جواسيس للصين
عدن نيوز – الشرق الاوسط:

لم يتقبل المسؤولون الألمان بالكثير من الود تحذيرات واشنطن لبرلين، بأن السماح للصين ببناء «شبكة 5 جي» لن يكون قراراً صائباً. ولكن اليوم بعد الكشف عن أن الادعاء الألماني فتح تحقيقاً في شبكة تجسس لصالح الصين تمتد من ألمانيا إلى بلجيكا، قد يتغير موقف المسؤولين الألمان، ويصبحون أكثر تقبلاً لتحذيرات حليفتهم عبر الأطلسي. فحتى قبل الكشف عن شبكة التجسس الصينية، كانت المخاوف تزداد في كامل القارة الأوروبية من إمكانية أن تستغل الصين شبكات الـ«5 جي» في حال منح حق تركيبها لشركة «هواوي»، وتستخدمها للتجسس على الأوروبيين.

وقد ذكر موقع «دير شبيغل» أن الادعاء يحقق في 3 أشخاص يشتبه بأنهم تجسسوا لصالح الصين، أحدهم يحمل الجنسية الألمانية، وكان دبلوماسياً عمل في المفوضية الأوروبية في بروكسل، كما كان يتنقل من دولة أوروبية إلى أخرى بمنصب سفير. وأنهى الرجل عمله في السلك الدبلوماسي عام 2017، لينضم إلى شركة ضغط ألمانية معروفة، بحسب المحققين الذين قالوا بأنه بدأ حينها يسرب معلومات مهمة للصينيين. ويتهم المحققون الدبلوماسي بأنه جند كذلك جاسوسين آخرين، وهما المتهمان الآخران اللذان يحقق في أمرهما الادعاء. ويعتقد بأن أحد هؤلاء المجندين، سافر إلى الصين للقاء مسؤولين كبار، ونقل معلومات إليهم يعتقد أن لها علاقة بمعلومات تجارية.

وقال متحدث باسم الادعاء العام في كارلسروه، أمس الأربعاء، إنه تم شن حملة تفتيش في برلين وبروكسل، وولايتي بادن – فورتمبرغ وبافاريا الألمانيتين. كما نفذت مداهمات بالتوازي في مدينة بروكسل البلجيكية.

وبحسب بيانات الادعاء العام، فالمشتبه بهم: دبلوماسي سابق في الاتحاد الأوروبي، وموظفان في شركة ألمانية للتأثير والترويج. وذكر المتحدث أن اثنين من المشتبه بهم نقلا معلومات خاصة وتجارية لوزارة الأمن الوطني الصينية، وأعلن الثالث عن استعداده للقيام بذلك أيضاً. ولم يدل الادعاء العام بمزيد من التفاصيل عن هوية المشتبه بهم أو المعلومات التي تم تسريبها.

ورفضت متحدثة باسم الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي التعليق على الأمر حالياً، مؤكدة في المقابل الاستعداد للتعاون مع السلطات القومية.

وفي حال ثبتت التهم فستكون هذه من المرات النادرة التي يتم فيها الكشف عن شبكة جواسيس صينية في أوروبا. جاء هذا في وقت تزداد فيه المخاوف من أن الصين تزيد من أعمالها التجسسية على مستوى العالم، في إطار سعيها لمد نفوذها مع تعاظم قوتها الاقتصادية.

وفي ألمانيا، تزداد الضغوط الأميركية على برلين لمنع شركة «هواوي» الصينية من المشاركة في المناقصة لمد شبكة «5 جي» في البلاد، وهو ما رفضته برلين حتى الآن. وقد حذرت بكين قبل بضعة أيام برلين من استثنائها من بناء الشبكة المتطورة للإنترنت. وقال المستشار الاقتصادي في سفارة الصين لدى ألمانيا، إن «الشركات الألمانية موجودة في الصين منذ سنوات، وقد استفادت كثيراً من العقود هناك»، مضيفاً أنه في حال استبعاد «هواوي» فإن هذا «سيبعث بالرسالة الخاطئة، وسيكون خبراً سيئاً للعلاقات التجارية الألمانية الصينية»، علماً بأن الصين هي الشريك التجاري الأكبر لألمانيا.

وفي نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، تسبب دفاع وزير الاقتصاد الألماني عن عدم استبعاد «هواوي»، في تلاسن بينه وبين السفير الأميركي في برلين ريتشارد غرينل. وقال حينها الوزير الألماني بيتر ألتماير بأن برلين «لم تمنع الشركات الأميركية» من العمل في ألمانيا، بعد فضحية التجسس عام 2013، والتي كشفت أن واشنطن كانت تتجسس حتى على الهاتف الشخصي للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل. إلا أن السفير الأميركي رد بغضب رافضاً الربط بين التجسس الأميركي والصيني، وقال بأن «تشبيه الولايات المتحدة للحزب الشيوعي الصيني يعد إهانة لآلاف الجنود الأميركيين الموجودين في ألمانيا، لمساعدتها على الحفاظ على أمنها». وما زال ينتشر في ألمانيا نحو 35 ألف جندي أميركي، تمركزوا فيها منذ نهاية الحرب العالمية الثانية.

ولم تكن واشنطن وحدها التي نصحت ألمانيا بعدم السماح لـ«هواوي» بتركيب الشبكة؛ بل أيضاً المخابرات الألمانية التي رفعت تقريراً لميركل توصي بمنع الشركة الصينية من ذلك، لقربها من الحزب الشيوعي الصيني.