بعد نجاح حملة مقاطعة المنتجات الإماراتية.. حملة تستهدف مقاطعة “اكسبو دبي” ومشاركات واسعة

21 ديسمبر 2019
بعد نجاح حملة مقاطعة المنتجات الإماراتية.. حملة تستهدف مقاطعة “اكسبو دبي” ومشاركات واسعة
عدن نيوز - متابعات:

بعد النجاح الكبير لحملة مقاطعة المنتجات الاماراتية، أطلق ناشطون بموقع “تويتر”، الجمعة، حملة جديدة لمقاطعة معرض اكسبو2020 في دبي.

وطالب المغرّدون من المكتب الدولي للمعارض او الهيئة المنظمة المشرفة على المعارض الدولية سحب تنظيم معرض اكسبو 2020 من الامارات؛ وذلك بسبب الانتهاكات التي ترتكبها في حربها في اليمن ضد الاطفال والنساء والشيوخ وخاصة الاخفاء القسري والتعذيب والاعتقال والقتل.

واعتبروا أنّ الامارات تحاول ان تتفادى انهيار الاقتصاد بنجاح “اكسبو 2020”.

‏‏‏‏‏‏‏‏‏واعتبر مختار الرحبي السكرتير الصحفى السابق للرئاسة اليمنية، مستشار وزير الإعلام اليمني ان الحملات الإعلامية توجع الاماراتيين كثيرا. مؤكداً أن دولة الإمارات قائمة على سمعتها ويدفعون أموال طائلة لتحسين صورتها أمام الشعوب لكن الأحداث الأخيرة في اليمن وبعض الدول العربية فضحت أجندة الإمارات التدميرية.

اما الصحفي اليمني أنيس منصور فوجّه رسالةً الى نداء باسم الشعب اليمني لرجال وسيدات الاعمال حول العالم قال فيها: “اموالكم يستخدمها محمد بن زايد ونظامه لشراء احدث الأسلحة لقتل اطفال اليمن وليبيا وتدمير البنيه التحتيه في دولتين, ودعم الحركات الانفصالية والإرهابية ولتقويض الامن والسلم العالمي”.

وأضاف أن “حملة مقاطعة منتجات الامارات القادمة من جبل علي، المحور الاقتصادي لمدينة دبي، والامارات بصورة عامة لها اثر على فشل اكسبو دبي، وهنالك شركات في جبل علي اغلقت مكاتبها بعد تراجع الصادرات الاماراتيه الى عدة دول عربية وأوروبية”.

من جهته، شارك العقيد الاردني المتقاعد علاء عناسوة في الحملة، موضحاً أجندات وسياسات الإمارات في الدول العربية، التي تسبب لهم ويلات وحروب ودمار وخراب وتقسيمات تهدف لمصالحها أولاً وأخيراً، داعياً لمقاطعة اكسبو 2020.

أما المغرّدة مريم السقطري فقالت إن “اكسبو برنامج عالمي اقتصادي وسيكون مكاسب الدولة الارهابية الامارتية كبير وبالتأكيد ستخصص هذه العائدات لاستمرار القتل والدم والسلاح ودعم مليشيات الانتقالي والقاعدة وطارق والبعساس”.

ومعرض اكسبو العالمي، يقام حاليا كل خمس سنوات، ويحتفي بالابتكارات والاختراعات الحديثة.فيما تأمل إمارة دبي أن يستقطب المعرض 25 مليون زائر، 70% منهم من خارج دولة الإمارات.

لكن المعرض يواجه حسب تقرير نشرته وكالة أسوشييتدبرس مؤخرا مخاطر تهدد نجاحه نظرا للتوتر السياسي والعسكري الذي يشهده الخليج العربي فضلا عن تعثر سوق العقارات في دبي بالتوازي مع المشاكل التي يواجهها الاقتصاد العالمي.

وقبل أيام، أطلق نشطاء سعوديون وسم #مقاطعة_المنتجات_الإماراتية ضمن حملة شعبية واسعة ضد دخول المنتجات الإماراتية المغشوشة والمقلدة إلى بلدهم، وعبر الوسم نشر نشطاء صور المنتجات التي قالوا إنها مضرة أو غير صالحة.

ودعا المغردون السعوديون إلى حظر كل من يروج للبضائع الإماراتية غير الصالحة بدعوى أنها تلحق أضرارا بالسوق المحلي السعودي وتشكّل خطرا على الصحة، وتداول المغردون صورًا لتعليمات كُتبت على بعض المنتجات بأنها ممنوعة في الإمارات بسبب خطورتها، إلا أنها وصلت السعودية.

وفي دول الخليج وأمام نجاح الحملة، أكدت سلطنة عمان أنها تفحص باستمرار منتجات الأغذية المختلفة في الأسواق بالسّلطنة؛ للتأكد من مطابقتها للمواصفات القياسية.

وفي هذا الإطار، أصدرت وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه في سلطنة عمان بياناً، أكدت فيه أنها تتابع ما تم تداوله في وسائل التواصل الإجتماعي مؤخرًا حول السلع والمنتجات المتداولة في أسواق السلطنة.

وجاء في البيان على حساب الوزارة بـ”تويتر”، وفق ما رصدت “وطن” أن مركز سلامة وجودة الغذاء يقوم بصورة مستمرة بفحص منتجات الأغذية المختلفة في الأسواق للتأكد من مطابقتها للمواصفات القياسية.

وكانت دولة الكويت، أعلنت أنّها باشرت عبر الهيئة العامة للغذاء والتغذية أخذ عينات احترازية من مواد غذائية تردد أنها مقلدة. وفق صحيفة “الراي” الكويتية

وأوضح رئيس مجلس إدارة الهيئة عيسى الكندري أن “الجهات المعنية بالهيئة باشرت بسرعة اتخاذ الإجراءات بأخذ عينات احترازية من المواد الغذائية المعنية بهذا الموضوع سواء كانت مستوردة أو من الأسواق في جميع المحافظات وإرسالها للفحص المخبري، وذلك حرصا من الهيئة على تأمين مادة غذائية صالحة للاستهلاك الآدمي و كذلك لطمأنة الجمهور”.

ودفع نجاح حملة مقاطعة المنتجات الاماراتية، حكومة دبي للخروج والردّ، معتبرةً أن هناك “حملة تشويه ممنهجة على منصات التواصل الاجتماعي استهدفت المنتج الإماراتي ومنطقة جبل علي، التي تضم 7500 شركة من حول العالم عبر مجموعة من الإدعاءات والمغالطات”.حسب قولها

ويأمل المغرّدون أن تؤتي حملة #مقاطعه_اكسبو_2020 ثمارها على غرار حملة #مقاطعةالمنتجات_الإماراتية.
*وطن

 
نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام الموقع ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، ولتحليل حركة الزيارات لدينا.. المزيد
موافق