شاهد.. تراشقات واتهامات بين قيادات مؤتمرية بارزة على تويتر

16 يوليو 2019
شاهد.. تراشقات واتهامات بين قيادات مؤتمرية بارزة على تويتر
عدن نيوز - متابعات خاصة :

اثارت تراشقات واتهامات متبادلة بالخيانة بين قيادات مؤتمرية بارزة على موقع التدوين المصغر تويتر جدلا واسعاً على المنصة الاجتماعية.

واتهم القيادي في حزب المؤتمر الشعبي العام، وزير الخارجية الأسبق، الدكتور أبو بكر القربي، رئيس مجلس النواب الشيخ سلطان البركاني حالياً – والأمين العام لحزب المؤتمر-، في التآمر على حزب المؤتمر، من خلال السعي الى فرض قيادات عليا لإدارته.

وقبل أن يكشف عن اللقاء الذي جمعهما ويتحدث عما دار، كتب الأمين العام المساعد للمؤتمر أبو بكر القربي تغريدة غامضة يقول فيها إن ” السعي إلى السلطة أو لقيادة حزب أمر مشروع اذا تم وفق نظام الدولة أو الحزب وليس بالتآمر والتخلي عن مبادئ الديمقراطية، ويكفي ما نرى من تدمير للدولة والأحزاب بشتى السبل مما أعاق إنهاء الفتنة، لذلك على المؤتمر التصدي لمحاولات تجاوز نظامه الداخلي وفرض قيادات عليه حرصاً على وحدته ودوره”.

وكشف تغريدة أخرى عن لقاء جمعه بالشيخ البركان في العاصمة الامارتية أبو ظبي قائلاً: “‏عدت من زيارة خاطفة التقيت فيها بالشيخ سلطان تبادلنا فيها الرأي حول المؤتمر وأكدنا الالتزام بنظامه الداخلي وتمسكنا بميثاقه وثوابته وبوصايا الزعيم و إيماننا بأن المؤتمر سيظل عصيا على محاولات التهميش والإقصاء وكل ما نحتاجه هو عمل سياسي يواجه بمنطق وإعلام متزن وهادف يكشف ما يخطط له”.

وأثارت تغريدة الدكتور القربي على ما يبدو غضب رئيس مجلس النواب الشيخ سلطان البركاني.

وقال البركاني “تغريدة زميلي د.القربي حول لقاء نالا يعلم القارئ ماذا يريد ان يقول وفهمت انه يريد ان يشكك الرئيس هادي بمواقفي او اننا نعقد صفقات سرية هم يعرفون مواقفي واني اتعامل بلغة واحدة واعمل فوق الطاولة دائماً وباستمرار والمؤتمر ونظامه ولوائحه،ارجوا ان يكون الجميع فعلاً ملتزما به وليس شعارا يُرفع عند الحاجة”.

وعقب تعقيب البركاني عاد ” القربي” لنشر تغريدة أخرى نفى ما جاء على لسان البركاني من اتهامات وقال القربي بتغريدته: “لم يكن هدفي أبداً التشكيك بمواقف الشيح سلطان او التأثير على علاقاته و إنما تأكيد اتفاقنا على مبداء الالتزام بالنظام الداخلي للمؤتمر والحرص على وحدته و ثوابته ورفض تقسيمه و لا داعي للتفسيرات من اي طرف فمعركتنا هي الحفاظ على المؤتمر وليس سواه”.

ولا يُعرف من كان يقصد القربي بأنه يسعى إلى السلطة وقيادة الحزب بالتآمر والتخلي عن مبادئ الديمقراطية، غير أن ما كتبه أثار حفيظة الأمين العام المساعد للمؤتمر سلطان البركاني، ودفعته لاتهام القربي بالسعي للإيقاع بينه وبين الرئيس عبد ربه منصور هادي.

 
كلمات دليلية