إحصائية حكومية تكشف عن إقدام المليشيا الحوثية على قتل وجرح أكثر من 6000 مدني في الضالع ومأرب

محرر 3
اليمن
18 سبتمبر 2020
إحصائية حكومية تكشف عن إقدام المليشيا الحوثية على قتل وجرح أكثر من 6000 مدني في الضالع ومأرب
عدن نيوز – متابعات :

كشفت إحصائية حكومية عن مقتل وجرح أكثر من 6000 مدني بنيران مليشيا الحوثي الانقلابية ونزوح أكثر من 11 ألف اسرة جراء التصعيد الحوثي الاخير في محافظات مأرب والجوف والضالع.

وقال وزير حقوق الانسان اليمني الدكتور محمد عسكر لـ«الشرق الأوسط» إن ” مليشيا الحوثي أطلقت 244 صاروخاً باليستياً وقذائف الكاتيوشا على الأحياء السكنية في مدينة مأرب أسفرت عن مقتل وإصابة أكثر من 689 مدنياً بينهم نساء وأطفال، بواقع 251 قتيلاً من المدنيين، بينهم 25 طفلاً و12 امرأة، في حين بلغ عدد الجرحى 438 مدنياً، بينهم 47 طفلاً و8 نساء ومسنين.

وأضاف عسكر أن المليشيا الحوثية صعّدت من هجماتها واستهدافها للأحياء السكنية بصواريخ الكاتيوشا والهاون وغيرها من الأسلحة على مناطق الضالع وبالذات في حجر والجب وقعطبة ومريس والفاخر وغيرها.

وأشار أن حصيلة الجرائم الحوثية في محافظة مأرب سجلت بعدد 5 آلاف و124 قتيلاً وجريحاً من المدنيين منهم 182 طفلاً و206 نساء و21 مسناً.

وأوضح أن منازل ومزارع المواطنين تعرضت للنهب والتدمير وتهجير الآلاف من الأفراد على مخيمات النزوح التي تفتقد إلى كثير من الخدمات الصحية والإيوائية والغذائية.

وأردف: «ذلك أدى إلى نزوح عشرات الآلاف من الأسر بعد إخراجهم من قراهم بفعل القصف العشوائي الذي استهدف المناطق الآهلة بالسكان وتدمير المنازل والممتلكات العامة والخاصة».

وقدر وزير حقوق الإنسان بحسب الإحصائيات التي أجرتها الوزارة عدد النازحين بأكثر من 11 ألف أسرة منها 4 آلاف و232 أسرة نازحة من محافظات يمنية مختلفة كما تعثرت 126 أسرة في مناطق رملية وصل بعضها مؤخراً إلى محافظة مأرب وما زال النزوح مستمراً مع استمرار المعارك في تلك المناطق.

وبيّن أن عدد النازحين إلى مأرب منذ مطلع العام الحالي وصل إلى أكثر من 40 ألف شخص.

وتوقع الوزير عسكر أن «تصل أعداد النازحين إلى 20 ألف أسرة وهو وضع إنساني صعب ولا سيما الأطفال والنساء الذين يفترشون الأرض دون مأوى أو على الأقل مخيمات».

وأشار الوزير اليمني إلى أن هذا يؤكد أن ميليشيات الحوثي الإيرانية ليست لديها نية للموافقة على أي هدنه إنسانية، بل تسعى إلى نسف عملية السلام، كونها لا تمتلك قرارها، وتكتفي بتنفيذ أجندة إيرانية تسعى إلى زعزعة أمن المنطقة.


كلمات دليلية