صحيفة لندنية تكشف عن تزايد كبير للوفيات بسبب كورونا في العاصمة صنعاء

27 مايو 2020
صحيفة لندنية تكشف عن تزايد كبير للوفيات بسبب كورونا في العاصمة صنعاء
عدن نيوز – متابعات:

كشفت صحيفة دولية عن تزايد أعداد الوفيات بشكل يومي في العاصمة صنعاء بسبب انتشار وباء كورونا المستجد مما أحدث أزمة كبيرة في توفير القبور للمتوفين.

ونقلت صحيفة “القدس العربي” اللندنية عن مصادر محلية قولها إن أعداد المتوفين تجاوزت الطاقة الاستيعابية للمقابر العامة كما لم يستطع حفارو القبور حفر وتوفير أعداد كبيرة من القبور بسبب الأعداد المتزايدة للمتوفين يومياً والتي حصدت أرواح المئات إذا لم تكن بالآلاف بينها شخصيات بارزة.

وذكرت المصادر أن وباء كورونا المستجد وتعامل مليشيات الحوثي مع الجائحة خلق رعباً وهلعاً أكثر من الرعب الذي شهدته العاصمة جراء الحرب الراهنة وبالذات مع انطلاق عاصمة الحزم في آذار/مارس 2015 عندما بدأت مقاتلات قوات التحالف العربي بقيادة السعودية والإمارات بالقصف الجوي على الكثير من المواقع العسكرية وأماكن تمركز الحوثيين في العاصمة صنعاء، مما أجبر الكثير منهم على النزوح إلى القرى والمناطق الريفية أو إلى مدن أخرى لم تطلها الحرب.

وأوضحت أن مصدر الرعب والهلع في صنعاء حالياً ليس بسبب انتشار وباء كورونا بشكل مخيف فحسب، ولكن أيضاً بسبب تعامل المليشيات الحوثية مع هذا الوباء باستهتار وبأسلوب تصفية حسابات مع الخصوم أو مع من ترغب في تصفيتهم.

وقالت إن “جماعة الحوثي سلّطت أعينها وجواسيسها في الأحياء السكنية وتقتحم البيوت بقوة السلاح وكأنها اقتحامات أمنية لكل من تشتبه بتعرضه للإصابة أو لكل من ترغب في تصفيته في المستشفى، ومن يصل إلى المستشفى لا يعود حياً مطلقاً، حيث يتم الإعلان عن وفاته بعد أقل من يومين بمبرر تعرضه لفيروس كورونا حتى وإن كانت الأسباب أخرى”.

ولفتت إلى أن دائرة الهلع والخوف اتسعت بشكل كبير في العاصمة صنعاء بعد تصاعد أنباء أيضاً عن أن الحوثيين يقومون بحقن أي مريض يوصلونه إلى المستشفى بإبرة قاتلة تودي بحياته خلال أقل من 24 ساعة، وأوردت شواهد عديدة على ذلك بذكر أسماء عديدة للمتوفين بذلك، حيث تخضع المستشفيات العامة والخاصة للرقابة المباشرة من قبل المشرفين لمليشيات الحوثيين وهم الذين يديرونها عملياً بطريقة بوليسية، مستغلين انتشار فيروس كورونا لتصفية من تبقى من خصومهم أو من ترغب في تصفيتهم في العاصمة صنعاء.

وفي السياق، طالبت الأمم المتحدة بضرورة تسليم الحوثيين ملف كورونا للجهات الطبية، ووقف التدخل الأمني في ذلك وكذا وقف الممارسات القمعية أثناء التعامل مع المشتبه إصابتهم بذلك، والتي من شأنها بث الخوف والرعب وسط المجتمع، وتجعل المصابين يفقدون الثقة بالمؤسسات الطبية، وتساهم أكثر في تفشي الوباء، جراء إحجام العديد من المصابين عن الإبلاغ عن حالاتهم أو الوصول إلى المستشفيات.

وقالت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين، أمس الثلاثاء، إن عملها في اليمن يقترب من “نقطة الانهيار المحتمل” مع انتشار فيروس كورونا في البلاد وازدياد عدد الأسر التي تلجأ للاستجداء وتشغيل الأطفال وتزويجهم.

ويعتمد حوالي 80% من سكان اليمن الذين يعانون من سوء التغذية على المساعدات الإنسانية بما جعل الوضع في البلاد أكبر أزمة إنسانية في العالم حتى قبل ظهور الفيروس.

وفي الأسبوع الماضي، قالت الأمم المتحدة إن نظام الرعاية الصحية في اليمن “انهار فعلياً”، وإنه من المعتقد أن فيروس كورونا ينتشر في مختلف أنحاء البلاد وأطلقت نداء من أجل الحصول على تمويل عاجل.