ماجدة البيضاء التي مرغت السلالة الهاشمية بالتراب

29 أبريل 2020
ماجدة البيضاء التي مرغت السلالة الهاشمية بالتراب
إيهاب الشرفي
إيهاب الشرفي
عدن نيوز - مقالات:

مرة اخرى ، تعيد محافظة البيضاء كتابة التاريخ البطولي لهذه المحافظة التي اسقطت المشروع السلالي الإمامي في سبتمبر 62م ، وكانت وما تزال شوكة في حلق السلالة الهاشمية ، والتي اذاقت الامامة ويلات الذل والهوان وقدمت خيرة شبابها ورجالها في حصار السبعين، وما تزال ماضية في اذلال هذه السلالة الإرهابية برجالها ونسائها وصفوة من خيرة أبنائها .

وهاهي اليوم تقدم ماجدة من خيرة نساء اليمن شهيدة في سبيل الدفاع عن الوطن والعرض والكرامة والنخوة اليمنية لنساء اليمن كافة ، وحفرت اسم المجادة البيضانية (جهاد احمد محمد عبدالله الأصبحي) في أنصع صفحات التاريخ المعاصر ، والتي ارتقت شهيدة بإذن الله على سطح منزلها بعد أن سطرت ملحمة بطولية اذاقت فيها مليشيات الكهف الايرانية كأس الذل والهوان على ابواب وجنبات منزلها ، دفاعا عن عرضها وشرفها وانتصار لدينها وزوجها الذي حاولت المليشيات عتقاله ..

لم تكن جهاد تنتظر الموت في منزلها ، بقدر انتظارها زوجها الغائب عن المنزل ، لتفاجئها حملة مسلحة من ما يزيد عن 5 أطقم ومدرعة ، وعشرات المسلحين من السلالة الهاشمية الحوثية ، بغية مصادرة بعلها ورب منزلها ، وسلبها شريك حياتها ووالداه بهدف قتلهما او اخفائهما قسريا ، كما فعلت مع الكثير من الأسر اليمنية في البيضاء وغيرها من المحافظات اليمنية .

ولكن ، كانت الغيرة والثورة الفطرية رفيقة للشهيدة جهاد ، حينما حاولت عناصر المليشيات السلالية المدججة بالأسلحة المختلفة هتك حرمة منزلها ، فما كان منها إلا أن حملت على عاتقها مسؤولية الدفاع عن حقها وممتلكات زوجها ، والتقفت بيُمناها رشاش الكلاشنكوف ، وشرعت بصد عشرات العناصر الذين أطبقوا الحصار على المنزل الذي تتحصن فيه بخمسة اطقم عسكرية ومدرعة ..

“جهاد الاصبحي” فضلت الشهادة على العار ، وقررت المواجهة على الاستسلام ، وتمكنت من إخضاع الحملة المسلحة التي استقدمتها المليشيات الحوثية لأكثر من سبع ساعات ، وحيدة في كفها سلاح زوجها وشرفه ، قتلت نحو 3 عناصر وجرحت اخرين قبل ان تنفذ الذخيرة من سلاحها ، وترتقي عقب ذلك شهيدة الى ربها محملة بالعزة والكرامة وعفة المرأة اليمنية ،

لم تتمكن المليشيات بعدتها وعتادها أن تواجه إمرأة وحيدة على شرفات منزلها إلا بعد أن نفذت ذخيرتها ، وحينها زحفت السلالة الاجرامية بحذر ورعب وفي مخيلتها أن قبيلة الاصبحي كلها متحصنة بالمنزل .. زحفت سلالة الإجرام والإرهاب الهاشمية نحو المنزل وسط تغطية نارية كثيفة من طرف واحد ، لتجد إمرأة وحيدة وقد تضرج جسدها الطاهر بالدماء وفاضت روحها الى السماء تحفها الملائكة والنخوة والشجاعة والصمود ..

نعم ، ارتقت جهاد الاصبحي شهيدة بعد ان اذلت مليشيات الكهف الإيرانية الذل والعار ، التي ردت بكل قسوة وارهاب على امراءة وحيدة بحصار منزلها بالمدرعات والأطقم وعشرات المسلحين ، ورغم ذلك ظلت الماجدة اليمنية صامدة تحت القصف الهستيري بمختلف الأسلحة الثقيلة والمتوسطة ومن كل اتجاه ، ولما يزيد عن 7 ساعات اوهمت الميليشيا أنهم أمام جيش من الصناديد

ذهبت جهاد الاصبحي بروحها البطولية ، بروح محافظة وقبائل البيضاء التي لا تقبل الضيم والانكسار ، وتركت جسدها مضرجا بالدماء ليكون شاهدا على ملحمة بطولية اخرى لماجدات اليمن في تفاصيلها “البيضاء تمرض لا تموت ، البيضاء مقبرة الغزاة وشوكة في حلق السلالة الهاشمية الإرهابية” .. نعم ذهبت جهاد الاصبحي ولسان حالها يقول (نعيش كرماء أو نموت شهداء) ..

بقلم - إيهاب الشرفي
 
كلمات دليلية
نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام الموقع ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، ولتحليل حركة الزيارات لدينا.. المزيد
موافق