الشيخ أحمد العيسي .. ملك العطاء والإنسانية

27 أبريل 2020
الشيخ أحمد العيسي .. ملك العطاء والإنسانية
بسام بامعلم
بسام بامعلم
عدن نيوز - مقالات:

اليوم أتحدث عن شخصية الشيخ أحمد صالح العيسي، رجل الخير والاحسان وكافل الايتام، ومعين الجرحى والمرضى وأسر الشهداء، ومغيث المحتاجين في عدن خصوصا وبقية المحافظات اليمنية، ذلك الشخص السموح والطيب.

إن ديننا الاسلامي الحنيف يقوم على ثلاثة أمور: الإسلام والإيمان والإحسان. فالإحسان: جزء من عقيدة المسلم، كما دل عليه حديث جبريل وهو متفق عليه ، فقد سأل جبريل عليه السلام عن هذه الثلاثة، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :هذا جبريل أتاكم ليعلمكم أمر دينكم” فسمى الثلاثة دينًا ، وفى الإجابة عن الإحسان قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “الإحسان أن تعبد الله كأنك تراه ، فإن لم تكن تراه فإنه يراك” رواه البخاري.

وأوضحت السنة النبوية أن الإحسان كالروح يجب أن يسرى في كل أمور المسلم، قال النبي صلى الله عليه وسلم: “إن الله كتب الإحسان على كل شيء..” رواه مسلم. فتقوم حياة المسلم كلها على الإحسان في كافة أمور حياته .. في سلوكياته وعبادته وأموره المختلفة .

حقيقة أن الحديث عن الشيخ احمد، سيكون صعب جداً كوننا في زمن ينكر فيه الجميع الجميل والحسنات والامور الايجابية، ويركز فيه الجميع على السيئات والامور السلبية فقط.

حديثي عن الشيخ أحمد العيسي، ليس لغرض الاسترزاق كما سيعتقد الكثير من الأشخاص المرضى، وليس لغرض التقرب منه، ولكن من باب رد الجميل، لما يقدمه لعامة الناس، فمن يأتي الى منزل العيسي مستغيثاً او محتاجا يجد من يلبي طلبه، وهذه شهادة لله وللناس آجمعين، أقولها لأنني كنت في يوماً من الايام أحد المقربين من الاخ القائد اديب العيسي حفظه الله تعالى، وزرت بمعيته الشيخ أحمد العيسي أكثر من مرة في منزله، وكنت في كل مرة أجد العشرات من المحتاجين الذين يطلبون المساعدة او تذاكر لغرض العلاج في الخارج…ألخ، وكان جميع من يطلب مساعدة الشيخ أحمد يخرج من منزله وهو مبتسم ويرفع يديه للسماء ليدعي للشيخ أحمد صالح العيسي على دعمه والوقوف الى جانبه ومد يد الخير والمساعده اليه.

لقد شاهدت مواقف كثيرة احزنتني بقدر ما افرحتني، وكل تلك المشاهد لامستها داخل منزل الشيخ أحمد العيسي، وجدته يغيث المحتاجين بابتسامه عريضة وبقلب كبير ورحيم، لم يرد طلباً لأحد جاء يطلب مساعدته.

ولا أحد يستطيع نكران الجهود العظيمة التي بذلتها ولا زالت تبذلها مؤسسة العيسي للمبادرات والأعمال الانسانية بمشاركة شباب طفرة عدنية في إنقاذ عدن، وذلك عبر تنفيذها لخطة إغاثة شاملة، شملت أعمال حفر وإزالة المخلفات وسحب مياه الأمطار والسيول وفتح الطرقات الرئيسية، جراء الكارثة التي حلت بعدن.

ومديونية الإنسان ليست فضيلة، وإنّما السداد فضيلة.. تبدأ الفضيلة عندما يكرس نفسه بنشاط للعرفان بالجميل.

وأخيراً نقول: جزاك الله خيراً يارجل الخير والاحسان وبارك الله فيكم وفي اولادكم..ومن يعمل خيراً في الدنيا يلقى مثله في الآخرة.

بقلم - بسام بامعلم
 
نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام الموقع ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، ولتحليل حركة الزيارات لدينا.. المزيد
موافق