رئيس اعلامية الانتقالي بشبوة محاولات العودة الى حضن الشرعية وممارسة مهنته السابقة

16 أبريل 2020
رئيس اعلامية الانتقالي بشبوة محاولات العودة الى حضن الشرعية وممارسة مهنته السابقة
عدن نيوز – خاص :

أفاد مصدر أن الإعلامي جمال عوض شنيتر الذي يشغل رئيسا للدائرة الإعلامية للمجلس الإنتقالي الجنوبي بمحافظة شبوة المدعوم من الامارات، عاد مؤخراً الى حضن الدولة والشرعية والى ممارسة عمله كنائب لمدير عام إذاعة شبوة المحلية التابعة للشرعية.

وذكر المصدر أن شنيتر رئيس إعلامية الانتقالي يطلع في نوبة على الهواء مباشرة في برنامج اصبحتم بخير في شبوة وهو برنامج يومي لاذاعة شبوة فيه فقرة تقدم أخبار محافظ المحافظة والسلطات المحلية في المحافظة.

ولفت المصدر أن شنيتر يسعى للعودة إلى حضن الشرعية وتحسين علاقته بها وذلك من خلال اللقاءات الخاصة والتواصل بصورة مستمرة مع عدد من قيادات السلطة المناهضة لمشروع الانتقالي وتسويق نفسه لترشيحه في منصب مديرا لإذاعة شبوة خلافا للاستاذ عمر القرنعة الذي أصبح لا يستطيع تقديم شيء للاذاعة بحسب شنيتر.

وأوضح المصدر أن شنيتر خلال بعض اللقاءات مع المسؤولين يحاول تبرير مواقفه العدائية من الشرعية وهجومه المستمر عليها بأنها سياسات القناة والصحف التي يعمل معها والتي يصفها بمصدر لقمة العيش، الا انها لا تعبر بشكل كامل عن قناعاته الشخصية ولكن السياسة الإعلامية للوسائل التي يعمل معها تفرض ذلك كبقية الوسائل الإعلامية.

وقال المصدر نحن نرحب باي شخص اقتنع بالشرعية وأدرك حقيقة المشاريع الأخرى التي تسعى لتمزيق الوطن وتقسيمه خدمة لمشاريع خارجية تحت مسميات مناطقية أو مذهبية، مشيرا أن الشرعية ليست ذات نزعة انتقامية كما تفعل المليشيات الأخرى.

يذكر أن جمال يعمل مراسلاً لقناة الغد المشرق التابعة لدولة الإمارات العربية المتحدة والتي لعبت دورا بارزا في تنفيذ الإنقلاب الفاشل الذي قامت به مليشيات المجلس الانتقالي في العاصمة المؤقتة عدن ضد الشرعية وكان شنيتر أحد المحرضين ضد قوات الشرعية.

عاد شنيتر مؤخراً الى مدينة عتق التي تسيطر عليها الشرعية وعاد لاستئناف عمله في إذاعة شبوة المحلية بعد خروجه من المدينة عقب سيطرة الشرعية عليها، الا انه عاد وهو يسعى للحصول على منصب مدير عام اذاعة شبوة.

 
كلمات دليلية
نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام الموقع ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، ولتحليل حركة الزيارات لدينا.. المزيد
موافق