نيوزويك الأمريكية: هل تتم مقاضاة الإمارات ومرتزقتها الأمريكيين بسبب جرائم الحرب في اليمن؟ (ترجمة خاصة)

19 فبراير 2020
نيوزويك الأمريكية: هل تتم مقاضاة الإمارات ومرتزقتها الأمريكيين بسبب جرائم الحرب في اليمن؟ (ترجمة خاصة)
عدن نيوز - وحدة الترجمة (خاص):

تحدث صحفي يمني  كان قد نجا من عملية اغتيال خططت لها الإمارات العربية المتحدة ونفذها مرتزقة أميركيون، تحدث عن حملته وضغوطه على الحكومة الأمريكية لمحاسبة المسؤولين عن هذا الحادث.

وقد فوجئ عبد الله سليمان عبد الله دبله ، صحفي سابق ، بوقوعه في خضم محاولة لاغتيال السياسي اليمني إنصاف علي مايو في عام 2015 في مدينة عدن الجنوبية ، والتي كانت آنذاك تحت سيطرة المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات.

قام المرتزقة الأمريكيون العاملون في مجموعة (سبير أوبريشن “الرمح”) بالمهمة التي لم يقتل فيها أحد.

وأورد تقرير سابق لموقع Buzzfeed نشر في العام 2018 بالتفصيل كيف تعاقدت الإمارات مع الأمريكيين في حملتها ضد أهداف وصفتها بـ “الإرهابية” في اليمن ، والكثير منهم مرتبطون بحزب الإصلاح السياسي الإسلامي ، وهو فرع يمني لمنظمة الإخوان المسلمين المحظورة في الإمارات العربية المتحدة.

ويعيش دوبله الآن في تركيا بعد فراره من اليمن عبر الأردن – هو واحد من يمنيين اثنين يحثان السلطات الأمريكية والبريطانية والتركية إلى اعتقال الأمريكيين والإماراتيين المتهمين بالتورط في الحملة السرية وكذلك جرائم الحرب الأخرى المرتكبة في اليمن.

في الأسبوع الماضي ، قدم دوبله ومحاموه في شركة Stoke White ومقرها لندن جميع الأدلة التي تم جمعها إلى وزارة العدل الأمريكية ووزارة العدل التركية وشرطة العاصمة البريطانية.

لم يعلنوا بعد عن أسماء الذين يتهمونهم بارتكاب الجرائم ، ولا طبيعة أدلتهم. وقال شركة المحاماة إن دوبله والمدعي الآخر – صلاح مسلم سالم ، الذي قُتل أخوه في اليمن عام 2019 – يمولان قضيتهم دون دعم من طرف ثالث.

ورفضت كل من وزارة العدل والسفارة الإماراتية في لندن التعليق على هذه الاتهامات. لم ترد السفارة الإماراتية في واشنطن على مكالمات ورسائل البريد الإلكتروني لمجلة نيوزويك التي طلبت التعليق.

كان مايو هو أكبر سياسي في حزب الإصلاح في عدن ، وهكذا دخل اسمه في قائمة القتل بدولة الإمارات العربية المتحدة. استهدف الأمريكيون مقر الإصلاح ، على أمل أن يعلقوا قنبلة على الباب الأمامي للمبنى الذي من شأنه أن يقتل مايو عندما يتم تفجيره.

لكن الغارة فشلت في تحقيق مرادها، إذ أن القيادي الإصلاحي مايو كان قد غادر المبنى قبل حوالي 10 دقائق من وصول الأمريكيين.

وتُظهر لقطات لطائرة بدون طيار حصلت عليها BuzzFeed كيف وقع الارتباك أثناء تنفيذ العملية بعد أن فتح أحد المرتزقة النار على هدف مجهول في الشارع بينما حاول رفيقه زرع المتفجرات.

قال إن دوبله إنه كان يعيش سابقًا في العاصمة صنعاء ، لكن بعد أن استولى المتمردون الحوثيون على المدينة أغلقوا القناة الإخبارية التي كان يعمل بها وبدأوا في اضطهاد أعضاء حزب الإصلاح. فر دوبله إلى عدن ، حيث عرض عليه مايو وظيفة للعمل مع فريق الإصلاح الإعلامي.

وقال دوبله لنيوزويك إنه كان واحداً من 20 شخصًا داخل المقر في 29 ديسمبر 2015 ، عندما شن الأمريكيون – بدعم من القوات الإماراتية وجنود الفيلق الأجنبي الفرنسي – هجومهم.

بعد الانفجار الأول – انفجار القنبلة التي كان من المفترض أن تقتل مايو – قال دوبله إنه حاول الوصول إلى شرفة المبنى لمعرفة ما كان يحدث. ولكن بعد انفجار ثانٍ – قام المرتزقة بمحاصرة سيارة الجيب الخاصة بهم لإحداث المزيد من الأضرار والارتباك – فلجأ هو وعدة صحفيين آخرين إلى سطح المبنى.

في خضم الفوضى ، قال دوبله إنه سمع شخصًا في الخارج يصرخ “اذهب ، اذهب” بالإنجليزية. وقال إن هذا الأمر يربكه لأنه لا يعرف أي أمريكي أو حتى أجنبي يعمل في عدن.

يُعتقد أن بعض من يقف وراء الغارة على الأقل يقيمون في الولايات المتحدة ، دوبله وفريقه القانوني يقولون إنهم يمكن اعتقالهم واعتقال المتهمين الإماراتيين بموجب الولاية القضائية الدولية. هذا يسمح للدول بالتحقيق أو محاكمة المتهمين بارتكاب جرائم حرب بغض النظر عن جنسيتهم أو مكان وقوع الحوادث.

قال المرتزقة الأمريكيون الذين تحدثوا إلى BuzzFeed News إنهم استهدفوا أولئك الذين صنفتهم حكومة الإمارات العربية المتحدة كإرهابيين – حليف للولايات المتحدة. ورفض دوبله هذه الحجة ، مشيرًا إلى أن جميع الموجودين في مقر الإصلاح خلال الهجوم كانوا من السياسيين والمدنيين.

وقال “الإمارات تستخدم هذه الأعذار فقط لتبرير هجماتها على هؤلاء السياسيين الذين يتحدثون ضدهم”. وقال إن الإمارات ومتعاقديها الأمريكيين “يحاولون تفريغ عدن من السياسيين المعارضين للإمارات”.

واعترف دوبله أنه من غير المحتمل أن تحتجز السلطات الأمريكية أياً من الأمريكيين المتهمين. وبدلاً من ذلك، فإن شكواه تتعلق بمحاولة الحد من حملات الاغتيالات التي تقودها الإمارات العربية المتحدة وجعل الدول “تفكر مرتين” قبل التفكير في خيار استئجار المرتزقة. كما أشار إلى أن 20 شخصاً كان يمكن أن يقتلوا، وأن “الأرواح ثمينة ولا يمكن إغفالها”.

يبدو من غير المحتمل أن يسمح الرئيس دونالد ترامب، الذي قام بحماية  جنود أمريكيين نظاميين مدانين بارتكاب جرائم حرب، باعتقال المواطنين الأمريكيين أو اتهامهم بارتكاب جرائم حرب، لا سيما في مثل هذه القضية الغامضة مع أدلة غير واضحة.

وقال دوبله إنه يأمل فى أن تحتفظ وزارة العدل باستقلالها وأن تتمكن من التحقيق فى هذه الادعاءات دون تدخل رئاسي. وعلى الرغم من أنه لا يثق في الحكومة، قال دوبله إنه لا يزال يثق بالطبيعة المستقلة لنظام العدالة الأمريكي.

وقال إن الناخبين الأميركيين يمكنهم أيضًا ممارسة الضغط ، مما يجبر المشرعين على “التحرك صوب جعل الحكومة لديها نظام أفضل بحيث لا يستطيع هؤلاء المرتزقة القيام بهذه المهام بسهولة في الشرق الأوسط أو في أي مكان آخر.”

قدمت الولايات المتحدة ودول غربية أخرى الدعم اللوجستي للقوات الإماراتية والسعودية في تدخلها في اليمن. ويشمل ذلك القنابل الأمريكية المستخدمة في العديد من جرائم الحرب المزعومة.

لكن دوبله أكد أنه والعديد من اليمنيين الآخرين لا يخلطون الشعب الأمريكي بإدارة لا تحظى بشعبية في جميع أنحاء الشرق الأوسط. وقال عن اليمنيين “إنهم قادرون على التمييز بين الناس والنظام”.

يضيف: “إنهم يلومون النظام الأمريكي ، الحكومة الأمريكية ، على الكثير من الفوضى التي تحدث داخل اليمن ، لكنهم أذكياء بما يكفي للتمييز بينهم وبين الشعب الأمريكي”.

 
نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام الموقع ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، ولتحليل حركة الزيارات لدينا.. المزيد
موافق